إشتركي في قائمة حسناء الفارس البريدية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-31-2009, 03:07 AM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
حسناء جديدة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية خووااطر مجرووحة

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 127431
المشاركات: 75
بمعدل : 0.04 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 13

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خووااطر مجرووحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي اشكي فراقك ...وانت تشكي شجونك




القصة الثالثة للكاتبة ..












الشخصيات ..

عايلة مسلم راشد ..

مسلم الاب : متوفي من سنة ..

الزوجة مذكوره : حقودة ..متسلطة ..قاسية . متعالية . كريهه . ... 28 سنة.

مبارك : الابن ..حنون . طيب . 24 سنة

غزلان : حبوبة . طيبة . جميلة . هادية . شخصيتها ضعيفة . 20 سنة .

ميثه : حلوة . مغرورة . متكبرة . واثقة من نفسها . شخصيتها قوية عكس اختها .جريئة .تحب التحدي.18 سنة.

ريم : اصغر وحده دلوعه . فتانه . قلاده . ملقوفه . اجتماعية . 5 سنين .


عايلة سلطان محمد ..

الزوجة غالية : الام . ما تعرف تضهر مشاعرها . قاسية احياناً . بس حقوده و متسلطة ً .37سنة

الاب سلطان : طيب . حنون . كريم . راعي بزنس . 44 سنة .

محمد: الابن الاكبر . مثل ابوه يحب البزنس . قاسي . متسلط . 26 سنة .

ميرة : زوجة محمد . خبيثة . نقالة سواليف . 22 سنة .

سعيد : مغرور . متكبر . بس حنون . طيب . كريم . وسيم . 24 سنة .

حمد : الاصغر . حلو . هادي . خجول . خواف . مسالم . 3 سنين .
ميثة : بنت محمد صغيره عمرها سنة ونص ..





عايلة سالم محمد ..

سالم : الاب متوفي ..

مريم : الام . 38 سنة .

احمد : الابن متزوج . طيب . ملتزم . متدين. 25 سنة .

أمل : الابنة . خبيثة و حقوده . 22 سنة .

مها : اخر العنقود . طيبة حبوبة . عكس اختها . 16 سنة .

بخيتة : حرمة احمد طيبة و متدينة مثل ريلها بس فرفوشة شوي ..21 سنة ..
دانة : بنت احمد عمرها سنتين ..

















مسلم راشد ..كان ريال عصبي و قاسي و متسلط شوي و عاش مع حرمته الي هي غالية طول عمره تقريباً و بعد ما يابو هم الاثنين ولد و ثلاث بنات ..( مبارك . غزلان . ميثة . ريم ) انفصلو و ريم عمرها سنة و نص ..
ريم اتربت مع ابوها و خواتها لأن غالية بعد كم من شهر اتقدم و طلبها سلطان ..
و هي وافة و خلت عيالها عند ابوهم اللي اتزوج قبلها وحده اسمها مذكوره ..
كانت حلوة بس شريرة و خبيثة خذته مع انه اكبر عنها بوايد عشان فلوسه و هو قبل لا يموت كتب لها البيت لي عياله عايشين فيه بأسمها و كم من عماره ..
الكل استغرب انه ما كتب لعياله إلا فله فالعين و عمارتين ..وحده لمبارك و الثانية للبنات ..
بس من يوم ما مات ما راحو هالفلة ..
كانو عايشين مع مذكوره و هم يكرهونها و هي تكرههم ..
و البنات ما كان لهم صله بالناس ابداً ما يكلمون حد ولا يعرفون حد لان ابوهم كان مشدد ..
عايشين في بيت إحدى شروق مدينة بن ياس ..
و امهم عايشه مع ريلها و عياله ( محمد . سعيد ) في فله فبوظبي فشعبية المناصير ..
و امهم يابت من سلطان ولد و اسمه حمد ..يعني حمد اخو غزلان و ميثة و مبارك و ريم بالأم ..
و غالية ما كانت مرتبطه مع عيالها بالمره ولا تزورهم ولا يزورونها حتى انهم ما حضرو عرسها و لا عرفو انها عندها ولد اسمه حمد وهو اخوهم ..
وهي تعرف ان مسلم قبل لا يموت اتزوج مذكوره و تعرف انه كتب لها كل شي بس مع ذلك ما ساعدت عيالها خلتهم مع مذكوره ( مذكوره عمانية الاصل و اتعرف عليها مسلم يوم راح صلاله و طبعاً الكل يقول انه اتزوجها عن طريق اعمال و طبوب بس هي مع ذلك كانت حلوة ) ..
و عيال سلطان ما قد شافو عيال غالية و لا عيال غالية يعرفون عنهم شي ..
و اليوم اللي اتقربت فيه من عيالها كان احزن يوم فقلوب البنات الثلاث كان يوم صعب وايد و هو يوم ..
وفات مبارك ..

7 – 5 – 2004 ..يوم الجمعة ..
الكل حظر العزة حتى سلطان و عياله ..مبارك مات بحادث وهو فطريقه لليوا انقلب بالسيارة لأن شاحنه دعمته ..مات الجمعه الساعه 5 الفجر ..
بيت قوم مسلم انترس سيارات و ناس و غزلان و ميثة ما يعرفون يتصرفون في هالامور و ساعدوهم جيرانهم في كل شي محد قصر وياهم ..
و اول ما التقت عيون غالية ببناتها ما عرفتهم مع انها غابت عنهم اربع سنين ونص تقريباً ..ما شافوها ..ما عرفت من غزلان و من ميثة كانو جميلات المحيا حلووووووووووات يجنن بس ميثة الوسطية كانت الاحلى بينهم ما عرفت تزقرهم شتقول و هم يوم شافوها عرفوها كيف ما يعرفونها هذي امهم ...وقفن البنتين عدال بعض بعيونهن الحزينة و ريم تسحب كندورة غزلان ..
ريم : غذلان تألي في حرمه ...
غزلان وهي تمسح ع شعر ريم : شوي شوي حبيبي بتطيحين ..
و راحن البنات استقبلن امهن بالدموع ..
غالية حضنت غزلان و تمن يصيحن فترة طويلة و غزلان تهمس : ليش خليتينا روحنا ..؟! لييييييييش ..
غالي و هي تشاهق : اسمحن لي ..فديتج اسمحن لي ..
ويت بتحضن ميثة بس ميثة دزته بهدوء : وخري عني ..( ودموعها تسبح فيويهها ) ..
ريم تمت تطالع امها باستغراب : منو انتي ؟!
غالية اول ما شافت ريم بغت تموت من حلاها كيف قدرت تخلي بناتها كيف تخلي الناس يتشمتن فيهن ..كيف تخلي هالياهل روحها! ما عندها ام تراعيها من اهتم فيها و هي صغيرة؟؟ من رضعها و اكلها و لبسها و علمها الصح من الغلط ..؟ حرمة ابوها !!! ولا خواتها لي معزولات عن الدنيا ؟!
غالية وهي تهمس و تطالع غزلان : ريم ؟! ( بصوت متقطع و هي ميته من الصياح ..
غزلان هزت راسها ( هيه )
غالية نزلت ع ركبتها و لوت ع بنتها و تمت تصيح بصوت عاااااالي ..
يت ميثة و سحبتها عنها : فكيها الحين تذكرتي ان عندج بنات
( وهي تصارخ ) ..انا ماحبج وخري عن وعن خواتي روحي كملي حياتج ..
غالية و هي تهز راسها : لاااا انا يايه اشلكن عندي ما بخليكن روحكن لاااا هذي كانت غلطه لااااااااا ..
تمت ميثة تضحك بهستيريا و الحرمات وقفن باستغراب : هههههههههههههههههههههه وين تشلينا ههههههههه .. لالا اخاف يزعل ريل ماماتي ..هههههههههههههه..
غالية صفعت ميثة كف : جب ولا كلمه ..انتي ما تربيت ..
ميثة وايدها ع خدها و بصوت عالي لم الدنيا : هيييييييييييه ما تربيت من بيربيني .ابوي لي ميت صار له سنة .. ولا الشيخة مذكورة ( و اتأشر ع مذكورة لي تطالعهم و اونها تصيح ) و لا يمكن ..
غزلان وهي تهديها : بس ميثوه بس فديتج هذا عزى اخونا لا تسمحين لحد يزعلج اكثر ..
ريم تمت تصارخ وتصيح ..
و الحرمات دخلن ميثة غرفتها و قعدن يهدونها و غزلان سوت مثلما قالت امها تمت تلم ثياب خواتها و ثيابها ..و ع المغرب ..
قامت ميثة من رقادها لقت محد فالصالة ما في غير الميلس اللي متروس ريايل و ما تعرف حتى منوه يخدم عليهم ..
لبست شيلتها و طلعت الحوي تشوف من بره ..
طلعت و هي ويهها منفخ من الصياح و طلعت قدام الباب كان في دكه ..يلست فيها تصيح و تتذكر مبارك يوم كان يشل ع تايرين قدام البيت بكروزره .. تمت تطالع الكروزر بعد الحادث لي موقفينه عند الباب و تتذكره الكروزر مكسر و معفص وحالته حاله ..شافت اختها ريم تركض قدام باب بيت جيرانهم اللي مقابلينهم ..
اشرت لها عشان اتيي ... ريم تمت تركض و يوم قدها بتمر الشارع يت سيارة مسرعه .. و ميثة قامت تركض وهي تصارخ : ريييييييييييم ..
و ريم تركض خبر خير .. بس ياه واحد بسرعه و مسك ريم سحبها من الشارع ..
ميثة يوم شافته تلثمت و راحت صوبه ..اول مره تشوفه في سيدهم ..
و هو كان سعيد ولد سلطان ريل امها : ليش تلعبين روحج هنيه فالشارع بعدين تهفج سيارة ..
ريم وهي تشد لحيته : ههههههههه عادي انا قوية ..
سعيد : ااااااي خيييييييبه مقواج ..
ريم : ههههههههههه و تمت تلعب في حيّاته و تشدهن و خشمه لين مايت ميثة ..
سعيد : من بنته انتي ؟
ريم : بنت ميثة ..
سعيد : من ميثة ؟
ريم و تأشر ع ميثة : هادي ..( هذي )
ميثةوهي تطالع الارض : السموحة ( و تمد ايدها تبي تشل ريم )
ريم تعلقت فسعيد : مااااااااليد ..
ميثة: ريمااااني احسن لج تعالي ..
ريم : لا اليد اقعد مع الليال ( الريال ) ( و توجهت بكلامها لسعيد ):
انت ثو اثمك ؟
سعيد حبها ع خدها بقو و قال: انا ثعيد بن ثلطان ..
ريم نقعت من الضحك ..
ميثة بعصبيه : لو سمحت عطني البنيه ..
سعيد : يالله ريمووه روحي عند ماما..
ريم : بأدين تأآل ( بعدين تعال )
سعيد : اوكي ..
و نزلها ع الارض و شلتها ميثة و تمت تضربها و هي راده البيت و ريم تصيح و تصارخ : ثأيييييييييييييييد ( سعيد )
سعيد سوى لها باي باي و ميثة دخلت تضربها داخل ..
ميثة : ليش تكلمين الريال هب عيب ؟؟
ريم : جب جب انتي خااايثة ..غذلاااااااااااااااان ...
ميثة : وين غزلان ..؟
ريم : يروح مع الحرمه العيوووزه ..بالسياره و يشل ثيابها ...
ميثة : شوووووووووو؟ اي ثياب .؟
ريم : مالي و مالج و مالها و يحط داخل وايد شنطات و يروح بالسيارة ..
ميثة فكت ريم وراحت المطبخ : ميرررررري ..
ميري : نأم ماما ..
ميثة : وين ماما غزلان ؟
ميري : مادري وين روه هي في شلي ثياب كلش و يروه مأ واحد هورمه انا ما يعرف..
ميثة : منووووه حرمه بعد ؟
ميري : هذا انت في سوي موشكيل مأ هي ..
ميثة و هي مبققه عيونها : شوووووو؟ اللي اتضاربت هوياها ؟
ميري و هي تهز راسها : نأم ماما ..
ميثة تمت تضرب ع اردافها بأيدها الثنتين : ويديييييي ..ليش راحت معاها ليييييييييييش ؟؟ ااااف ..
راحت الصالة لقت مذكوره يالسه تقرى مجله ..
ميثة : وين غزلان ؟
مذكورة : راحت مع امها..
ميثة بعصبية : مرتاااحه انتي صح ؟
مذكوره : اكيد اخيراً بفتك من همكم و بتظهرون من بيتي ..
ميثة : هذا مب بيتج ..
مذكوره : قبل لا تقولين ولا كلمه تعالي ارويج الاوراق ..
ميثة بحتقاار: نسييييييييييتي من تكونين ..انت يا ام الطبوب .. يالملعونه يالساحره يا ام كشه ..
مذكوره : ههههههههههههههههه جب جب اسكتي دخيلج ..
ميثة : والله لا اسفرج من وين ما يتي .. يالساحره ..( طلعت لسانها و راحت )
مذكوره غيضت شوي عليها بس بعدين تمت تضحك و ميثة تمت تلم باقي الاغراض لأنها بتروح هي و خواتها فلة العين و ما بيتمون هنيه لحظة وحده عن وحده تذلهم ع كل شي ... و تمت تدعي ع ابوها كله منك ..منك لله .. حسبي يالله عليك ..منك لله .. و تدعي و تصيح .. بس من بيوديها ..؟
راحت و يلست قدام البيت هي و ريم و الرياييل بدو يتسربون واحد ورى الثاني و كلن يركب سيارته وهي تتأمل الشباب و تتذكر اخوها .. الله يحفظهم لأهاليهم و ينتبهون ع اعمارهم ..
طلع سعيد و تمت تطالعه ريال يجنن و طلع وراه واحد يشابهه شوي و من بعده ريال كبير فالسن ..
و سعيد اشر حق ريم راحت ريم تربع له ..
و ميثة تطالعهم ولا تكلمت ..ريم اجتماعية بس ما قد سوت كذيه فريال ..
سعيد و هو يلوي عليها : هلاااااااااااا و الله بالشيخة ..الشيخة ريم ..
سلطان : ههههههه ما شاء الله ..من بنته ..
ريم : بنت ميثة ..
سعيد :هههههه هذيه امها يالسه ع الدكه بس احسها صغيره وايد ..
محمد : شعلينا صغيره ولا كبيره يللله نرد ..
و ركب السيارة ..
سعيد تم يبوس فالريم لين ما ويهها صار احمر ( ريم حليوه و جذابها خدودها كبار شوي و بيضه و شعرها نااااعم و اسود كاريه مدرج ..و حياتها مقرونه ..و عيونها وسااااع و سود ..و رموشها طوال ) تم يتأملها و يطالع ميثة وايد يتشابهن ..و ريم تبوس فيه و مرات تعطيه كفوف :
ما عرفنالج مره تحبيني مره تظربيني ..؟!ههههههههه
ريم : يوم تعورررني اذربك ..
سعيد : ما عورتج ؟
ريم : الا بوثتك تعور ..بثم الله ما تشوف حرمات في عمرك..
سعيد : هههههههههه انا لا ما شفت حرمات في عمري ..خخخ انتي حرمه ؟
ريم : هيه انا عوده و كبيره ..
سعيد : وين ابوج؟
ريم : ابوي مات اليوم ..
سعيد عقد حياته و اخوه يالس يصيّح له هرنات ..نزلها و قالها مع السلامة و ركب الموتر و راحو شعبية المناصير ..
ريم رجعت لقت ميثة تصيح لوت عليه و تمت تحبها : ميثاني ليش يصيحين ؟
ميثة و هي تمسح دموعها بالشيله : اريد مبارك ..
ريم : بابا مات خلاص ( هي تمسح دموع ميثة بأصابعها الصغيرة )
ميثة : لا بابا ما مات ..بابا هنيه ( مسكت ايد ريم و حطتها ع قلبها )
ريم و هي مبتسمة : بابا عود كيف دخل ؟
ميثة : ههه تعرفين ليش مات ؟!
ريم هزت راسها : لا ..
ميثة : لان الدنيا مو حلوة .. يبي يعيش داخل قلبج لأنه حلو و ابي مافيه مشاكل و لا في حد يكرهه ..
ريم : لااااااا انا ما اكرهه ..انا احبه ( و صاحت )
ميثة لوت عليها : انا ما قلت انتي تكرهينه هذي مذكوره الدبه ..(صاحت )
ريم : اذبح مذكووووله ؟؟ خايس واحد حيوانة خامه ..
ميثة : لا احنا ما نذبح حرام ..
ريم : لا لا انا بذبحها ..
راحت ريم تركض داخل و ميثة تمت تصيح و سندت راسها ع الطوفه ما ودها تدخل داخل كارهه حياتها ..
بعد خمس دقايق وقفت سيارة لكسز بيضه قدام بيتهم قامت وقفت و تلثمت ..
نزلت غزلان و امها من الصوب الثاني كان يايبنهم الدريول ..
ميثة اول ما قربت غزلان عطتها كف من الخاطر ..:
شو تفكرين نفسج انتي وهي ؟؟!!!
غزلان حطت ايدها ع خدها و دمعت عيونها : شبلاااااااااااااج ؟! ليش تمدين ايدج؟
ميثة و هي خانقتنها العبره : هذي ما تحبنا ( بصوت مقطع ) تكرهج و تكرهني و تكره ريم و مبارك الله يرحمه ..
غزلان : عطيها فرصه ..
ميثة : لااااااااااااااااا مستحيل ..( و هي تهز راسها (لا ) )
غالية و هي تمسح دموعها : انتي عرفتي انا ليش خليتكم ؟ عرفتي ليش؟
ميثة : ولا كلمة تبين تقصين ع منوه روحي ردي لريلج ..خليتينا و بعتينا عشان تعيشين حياة راهيه ..ابوي ما كان سادنج حلاله و عمايره خليتي الكلبة بنت الحرام تلعب به ..و تمشيه ع مزاجها ..ضيعتينا من ايدج و اللي انكسر ما يتصلح ..و ردي من وين ما يتي ( و فجأة حست بأنها مخنوقه و صوتها كان ضعيف ) ..
غالية وهي متألمه من هالكلام : وين بتعيشون هذا بيتها و بتطردكم منه ..
ميثة ببساطه وهي تمسح دموعها : بنروح العين بيتنا هناك ..
غالية : بيتكم ؟!
غزلان : ميثاني من بيعيش هويانا هناك محد يعرفنا و حنا بنات من بيتم هويانا مبارك غاب خلااااص ( وصاحت ) غاااااب مالنا غيرها ..
ميثة : لااااااا ما صدق لعبت براسج ..عطتج ابر ..؟! خلاص ..خلاص تميتي فصفها ؟
غزلان : ميثة عن الفضايح و تعالي ندش داخل ..
ميثة خلتهن و سمعت صوت صراخ داخل دخلت تركض و امها و غزلان وراها ..
لقت مذكوره غرقانه من فوق لي تحت بالدم و ريم ماسكه سكين عوووود بس نظيف الكل تخرع ..
مذكورة و هي تصارخ : شفتــــــــــــو شفتو بنتكم اونها بتذبحني .!
ميثة تمت تضحك : ريماني شو هذا ؟
ريم و هي مستحية و تضحك : هذا ثلثل ..
ميثة نقعت : صلصل ..خخخخخخخخخخخخخخخخ
غزلان و امها : هههههههههههههههههههه
ريم : تمت مثل اللي فالمكثيكي ..( المكسيكي )
مذكوره : اطلعو بره بيتي ..بره ( وهي تأشر ع الباب )
غالية : مافي داعي للطرده البنات بيتمن هنيه رضيتي ولا لا يومين بعد و من بعدها بيين ايعيشن في بيتي ..
ميثة : لااااااااااااو اللله انتي يالكلبة و لا كلمه لمي ثمج ..لا المج بكف ..يا ام الطبووووب مذكوووووووروووو..
( بطريقة شرشحة ^^)
مذكورة بنفس الطريقة : شوووووو انا ام الطبوب يا مسودة الويه يا بنت الـ
غزلان : جب ولا كلمة ينقطع لسانج قبل لا تسبينا حنا اشرف من لي يابج يالوصخة ..
مذكورة : وصخة امج لي يابتج ..
غالية بققت عيونها ..: نعم نعم نعم .
فهاللحظة هجمت ميثة ع مذكورة و تمن يتناتفن الشعور و ميثة ما سكتت لها .. و يت ريم معاها و تمت تعض مذكوره ..
و غزلان تفككهن و غالية واقفة تصارخ ..
يت جارتهم ام عبدالله و فككتهن ..
و تمن ساعة يشرشحن بعض و يعقن ع بعضهن رمسه ..
و ميثة صانت كرامتها و وافقة ع كلام امها و تمت تلم فالثياب و خلصو كل اغراضهم في 5 شنط سفر كبار و اكياس و شنط صغيره بعد ..
تمو لمدة ثلاث ايام يلمن فالحاية و ميثة صممت تشل غرفتها بس مذكوره هددتها بالشرطة و غزلان تمت تحايلها بس ميثة قالت :
لااااااااا حشى و الله ما اخليها تتهنابها ..
و فالاخير طلعومن البيت من دون ما ياخذون اثاث بس ميثة لمت ثياب اخوها و حايته و ثياب ابوها كلهن و حاياتهم و قالت لأمها ان هذي شروطها و انها تبي تصلح الكروزر مهما كلفها الموضوع و حتى لو غالية ما بتدفع ميثة عندها هي واختها عماره و غير عمارة اخوهم بتتحول بأسمهم لأن ابوهن ميت و امهن عندها حلالها و بتكتب العماره بأسم ريم و ميثة غزلان و الثانية لغزلان و ميثة ..يتشاركن فيها و بتكلم لمحامي يأجر فلة العين و الفلوس بترد للبنات ..
و فاليوم للي طلعن فيه تمن يتأملن البيت و يصيحن هنيه عاشو الشقى هنيه عاشو الالم و هنيه ياما صاحو من الظلم ظلم الاب حرمته مع ذلك ميثة و خواتها يحبون ابوهم لأنه ع الاقل ما عقهن مثل امهن ..



ميثة طول الطريق للشعبية في بوظبي وهي تأمل الدنيا من حولها ما طبت بوظبي من زمان من سنه تقريباً ..
تمت حاطه ايدها ع الجاما وهي تصيح بتودع بن ياس بتودع اهلها و ناسها الطيبه بتشتاق لها بتشتاق لمدرستها لربيعاتها ..فجأة و من غير سابق انذار من بن ياس لبوظبي من بيتهم لبيت غريب من عايلة لعايلة من الم لألم من ذل لذل من و من شقى لشقى ..من عذاب و حيرة لشي اقسى ..
وصلو الشعبية و ريم طول الطريق مستانة و تعيد ورى القرآن اللي شغال ..بصوتها العذب ..
نزلن البنات كان عبارة عن فله عوده و فخمة وايد حلوة و كلها زراعه من بره ..و الشوارع العصر كلها حواطه و شباب و تفحيص و ويلات و حركات ..و ناس رايحه يايه و حرمات و عياييز يتمشن و ياهل يلعبون كان وناسه ذكرها بالمكان لي عاشو فيه ..
شافت اثنين يالسين ع صوب قدام الفله و كل واحد احلى عن الثاني بس واحد منهم شبهت عليه و فجأة ...اكتشفت انه سعيد ..بسم الله شيابه هنيه و هو اول ما شافهم قام وقف يساعدهن هي كانت متغشية بس ريم فضحتها :
ميثووووووووووووووه ثوووفي سعيد ..
اول ما شاف ريم اتصلب : ريموووووه حبيبي و لوى عليها ..
مع منوه يايه ؟
غالية ابتسمت : هذيل بناتي يا سعيد ..
سعيد انصدم معقوله ..تم يطالع ريم بستغراب ..
غالية : حمد وين ؟
سعيد : فالحوي يلعب ..
سعيد فتح الدبه و تم ينزل الشنط و ياه خويه يساعده..
نزلو الشنط و دخلوهم داخل الحوي كااااااااان وااااااااااااااسع واسع وايد و كله زحاليق و العاب و شير و نخل ..
و تمو البنات يتأملن المكان بستغراب و ريم تمت مع سعيد و خويه بره ..
و دخلن البنات البيت عن طريق دري و اول ما انفتح الباب الخشبي العود اللي فيه درايش من الجزاز الملون ..
لقو ممر كله صور يوصل من اليمين للصالة و الميالس و حمامين و الصوب الثاني يوصل للمطبخ و حمام و الدري اللي يودي فوق و غرفة خدامه صغيره و عدالها غرفة غسيل كان المكان فخم بمعنا الكلمه كله تحف و مرايات ع الطوف و صور و اشياء قديمة ..
و غزلان و ميثة منبهرت ..
غزلان قد دخلت بس كان الباب اللي قدام مسكر و سلطان و عياله محد و شلو الخدامات و راحو و معاهم حمد بيت اخو سلطان..فدخلت غاليه مع بنتها من ورى و المطبخ بس كان مفتوح حطو فيه الشنط و ردو بن ياس فغزلان ما شافت البيت ..ومن قالت لهم امهم عن حمد الكل متشوقين يبي يشوفونه ..

ودتهن غرفهن فوق ريم بترقد مع حمد فغرفته و البنات بينامن فغرفه كل وحده بروحها ..
غرفة ميثة كانت بالون المشمشي الفاتح ..و كان الاثاث حلو من الخشب البني ..و الدريشة كبيرة و الستاير برتقالي و بني ..
و غرفة غزلان لونها تركواز متوسط ..و نفس ستاير ميثة بس باللونين الكحلي و البترولي ..
ريم و حمد غرفتهم صفرا ..
ميثة تمت يوم كامل بدون ما تشوف سعيد و لا محمد و لا سلطان حتى تمن يرتبن اغراضهن فالكبتات و يرتبن الغرفة ..

11 – 5 -2004
الثلاثاء ..




قامت ميثة الفجر و صلت و اتسبحت طلعت لقت غزلان واقفة عند باب حجرة حمد و ريم و يوم شافتها غزلان تخرعت و نقزت :
اسم الله خرعتيني ..
ميثة : ههههههه اسم الله من ويهج يا دبووه شتسوين ..
غزلان : ابي اطالع اخوي امس ما شفته ..
ميثة : خليها مفاجأة احسن نشوفه الصبح مره وحده يوم يقوم ..
انفتح باب حجرة محمد و غزلان لابسه هي و ميثة بجامات ميثة زرقه و غزلان وردية و اول ما شافهن تروع و نزل راسه و قال بعصبية : اسمحن لي بمر ..
غزلان : بالحل ..
و مسكت ميثة و دزتها داخل حجرتها ..
غزلان : كله منج الريال شافنه بهالبجامات ..
ميثة : ما عندج سالفة شبيستوي يعني ..
غزلان : مادري ( وهزت كتفها )..
..
دخلت غالية ع بناتها الساعه 9 لقت غرفة غزلان فاضية و دخلت غرفة ميثة لقتهن راقدات عدال بعض ..و ميثة بدون لحاف لأن غزلان سحبت اللحاف كله عنها خلت الباب مفتوح و راحت تحت الدري اتييب لها لحاف ..فهالوقت كان سعيد توه ياي من بره هو و حمد و ريم كانو فالجمعية و ريم ما خلت شي الا ويابته ..
ريم : ثووفي خالوه انا ثو ثريت ..
غالية بحزن : شو شريتي ؟
ريم : بطاطة و حلويات و عثير ..بث لا تقولين لي عطي حمد ما اليد ..هذا مالي بلوووحي ..
سعيد : دبه تراج ..
ريم : لاااااااااا و الله ( وايدها ع خصرها )
غالية : هههههههههههههههههه
حمد : ماما وين اختي الكبيرة مااحب هذي ..
ريم وهي تطالعه بحقد و اشمأزاز : محد قال لك حبني ..مالت عليك يالقذم ( القزم ) ..
سعيد : من طولج ..
غالية : ههههههههه ريموه حبيبي انا ازقريني ماما انزين ..
ريم : لا ماما ميثة ..
سعيد و هو يالس ع ركبته و يكلمها : ماما غالية و ماما ميثة ..
ريم : لاااااااااااااااا بث ماما واحد ..
حمد: ماما انتي مالتي انا ..
ريم : خلااااااااص ..بقول ماما ..
حمد تم يصيح ويصارخ ويلوي ع امه و ريم تدزه و تلوي ع امها ..و سعيد يهدي بينهم و غالية تضحك ..
ريم : ماما انا بروح العب بره ..
غالية و الدموع فعيونها : انزين حبيبتي ..
حمد : وووووووووووووووااااااااء ماما ماااااااااي برووووووووحي ..
سعيد : خلاص حمود بييب لك الكوره من فوق بنلعب ..
حمد وهو يمسح الدموع : بس هاااادي ما يلعب مأنا
( وهو يأشر ع ريم ..) ريم حطت ايدها ع خصرها و شرشحته : بلعب غثب ( غصب) عنك ..لو ما تريد ترى بشلك عنك الحلاوة ..
حمد فحم من الصياح ..
غالية : ريمووووه عييييييب هذا اخوج تعالي حبيه ..
ريم وهي تصيح : جاااااااااااااااب لا تصارخين لا تصارخين ..انتي نفث مثكووووووووووووره ..ما حبج ما حبج ..
و طلعت تركض ع الدري و تصيح و سعيد وراها يركض لأنها تطيح كل شوي و تصيح بصوت عالي ..
تم يركض وراها لين ما راحت غرفة ميثة و دخلت و وقفت ورى الباب اونها بتسده ..سعيد حليله ما يعرف ان البنات بعدهن راقدات فتح الباب بصعوبه و السرير كان ع يسار الباب و سعيد اول ما دخل ما شاف لسرير تم يدز وهذيك تصيح و ميثة قامت ع الصوت ...سعيد فتح الباب و انصدم ميثة تحك عيونها و كشتها طايره و ريم فحضنها تصيح ..
سعيد افتشل نزل راسه وطلع و هو يقول : اسمحي لي ..
ميثة تمت تطالعه تستوعب ..شلت ريم و رقدتها عدالها و رقدن ولا كأن شي صار ..
سعيد طلع وراح شل حمد تم يلاعبه و وداه وياه عند ربعه ..
سعيد وهو مع ربعه ما فارقته صورة ميثة وهي مبهدله كانت تضحك بس حلوة و اللي حلاها خدودها حلوة و لونهن زاهي
..
راشد : حووو بو عسكووور وين فكرك هب هويانا ؟!
حميد : هب ويانا ثرك ؟
سعيد : لااااا ياخي و الله ماشي بس يالس اتذكر شي ..
راشد وهو يدزه بكتفه : شي !! ( بخبث ) اكيييييييد وحده هالنظرة يعني وحده ..
حميد : لاااااايعمي هذا اصدق فيه اي شي الا انه يفكر فوحده خقاق مادري ع شوه ..لا جمال ولا شيفه..صح حمود ؟
حمد : هاه ؟!
حميد : سعيد حلو ؟! ولا خايس ؟!( وقعد يغمز له و يسوي حركات عسب يقول خايس )
حمد و هو يدقق في سعيد اللي ناقع من الضحك وويهه احمر ع شكل حمد هو وراشد ..
حمد : اشووووووف ..إلااااا حلوووو ..
حميد : بعطيك فلوس قول خايس ..
حمد : يععععععع خاااايس ..
حميد : هيييييييييييييه كفك ياريال ..
حميد مد ايده لحمد بس حمد قفطه الشباب تمو يضحكون و ردو للسالفة الاصلية ..راشد :
هاه سعيد منوه الشوقه اليديدة ؟
سعيد : اي شوقه ؟! انت تحيد في قديمة عسب يكون في يديدة ..
راشد : الصراحة الله اعلم بعد هالنظرة اتوقع اي شي منك ..
سعيد: لا ..لا لاتشيل هم انا بعدني عزااابي ..
راشد وهو يصفر : عاااااااااشو العزااابية ..
.الساعة 5 العصر رد سعيد و حمد البيت بعد ما هاتوا و استرغدوا و خذوا راحتهم و تلفون سعيد مغلق و الكل محتشر ع حمد ..
غالية وهي معصبة :
انتو وين للحين ؟
سعيد : ماشي والله عند راشد و حميد ..
غالية وهي تهدي اعصابها : كل هذا الله يهديك ان شاء الله ..و تلفونك ليش مغلق ؟
سعيد : مفضي ..
غالية : ابوك يبغاك ..
سعيد : وينه ..
غالية و هي تسحب حمد من كندورته : فالخيمة اللي فالحوي ..
سعيد راح صوب ابوه ..تم يهزبه شوي لين ما سكت ونسى الموضوع ..
..
اما من صوب ثاني البنات تمن يرتبن باقي حايتهن ..
غزلان راحت مع امها الجمعية يتشرون ع الساعة 6 المغرب و ريم و ميثة راحن ويلسن مع سلطان وهذي كانت اول مره .. لأنه هو اللي زقرهن ..
كان يالس فالخيمة والجو حلو و الخضره قدامهم و الفوالة و القهوة و الجاهي و ذيك الريحة الطيبة ..و حمد التصق فسعيد اول ما شاف ريم ..














تمو ساكتين ولا يرمسون لين ما قال سعيد : ابوي شرايك نروح البحر .؟
حمد : هيييييييييييه بحر الييييييييد بحر ..
سلطان : ماعليه يصير خير ان شاء الله ..( اتوجه بالكلام لميثة )
هاه بنتي علومكم ان شاء الله مرتاحين .؟
ميثة حست بدفئ في قلبها و حست بالقرب من هالريال الغريب و اتذكرت ابوها و اتحسفت يحق لأمي تخليه و تاخذ هالانسان الطيب ..
ميثة : الحمد لله ما تقصر ..مرتاحين ..
سلطان و هو يفضي المدواخ : ما بغيتي شي؟
ميثة : لا ما عليك زوود ..
حمد و هو يطلع لسانه لريم : ويييييييو انا عندي ابو و انتي لاااا ويووو ..
ريم تمت واقفة عدال ميثة و تبي تصيح : إلا عندي ابو ..
حمد : كذااااااابة ..وين ابوووج ؟
ريم : خليناه فالبيت ..
حمد : يعني ما يحبج انا ابوي ما يخلينا ..( و يطلع لسانه )
ريم تمت تطالع ميثة و معصبة و ميثة تشدها تبي تقعدها ..
سعيد : حمووود عييب اسكت لا اضربك ..
حمد : وووووويو ما عندج ابو ..
ريم وهي تصارخ : جااااااااااااااااااااب ..
حمد : وووووووووووووويو .
سعيد : حمد ( بصوت عالي )
حمد تروع راح عند ابوه ..
سلطان: حموووود شهالحركات عيب ..هذي اختك ..
ميثة و هي تمسح دموع ريم عضتها ريم بعصبية: قوووووووومي ..انتي ذبحتي ابوي ..
ميثة وعيونها مدمعه : ريماني تعالي حبيبي عيب ..
ريم وهي تصارخ و ويهها احمر : انقعي ( انقلعي ) خاااااايثة ..
و انسدحت فالارض تصيح و ترافس و ميثة تهديها مافي فايده ..
ريم : ببااااااااااااااابااااا ..اليد بابا ..
قام سعيد وشلها تمت تضربه شوي بس بعدين هدت و تمت لاويه عليه وتصيح شلها راح يتمشى وهي في حضنه فالحوي بعيد عنهم و يقولها كلام يراضيها مثل :
بس حبيبي ..لا تصيحين .احنا وياج ..ابوج يالس هناك ( ويأشر ع سلطان اللي يهاوش حمد )
ريم : وين ( ويوم شافت سلطان : هذا ابوكم مب ابونا ..
سعيد : كلنا خوان انتي اختي و حمد اخوج ..
ريم : حمد لا.. بس ميثة اختك صح ..
سعيد : هيه ( وهو يتنهد )
ريم حطت ايدها عقلبه : يعورك ..
سعيد : هيه ..
ريم : ليييث .؟
سعيد : لأني احبج ..
ريم لوت عليه و تمت تصيح : انت ابوي انزين ..
سعيد ابتسم و تم يحبها : انزين ..
حمد ياه من وراهم و تم يشد كندورت سعيد ..
سعيد : ليييش ييت بتسوي مشاكل .؟
حمد و هو يتكلم بصعوبة : لا ..بقول اااااثف ..
سعيد : شاااااااااطر ..يالله حبها ..
و نزل ريم ريم نزلت لوت ع حمد و مسكت ايده وراحو يلعبون ..سعيد رد لقى ابوه داق سوالف مع ميثة اللي ناقعه ضحك ..
يالله محلا الضحكة..
سعيد : ابوي اليوم انا وولدك رحنا اليمعية و البنات ورانا ..( و اعتدل فقعدته و هو ماسك فنيال القهوة ) و انا مرررررره ماعطيتهن سالفه ..
سلطان : ههههههههه لا تصدق عمرك ما يلاحقنك ..كل هذا بس ع سبات حمد ..فديت ولدي انا من حلاه طيح البقعه كلها ..
سعيد وهو يطالعه و رافع واحد من حياته :
طع هذا هو ولده مصدقين اعمراكم ..انا و الله يابوي و هالنعمه ..ان دخلت ميلس او يلست عرب يا الصغارية للكباريا كل(ن) قام و فز لي .. و يتصاصرون ولد سلطان و ولد سلطان ..وصل وصل ..و يحتشرون و انا حليلي ...منتفخ و مصدق عمري بس والله يحق لي ..
ميثة بتكبر و غرور: خقاق..
اتفاجأ سعيد طالعها بسرعه كأنه هب مصدق اول مره وحده تقول له خقاق : شو .؟
ميثة : ماااااااااشي..
سلطان : هههههههههه كلام الملوك ..
ميثة وهي تضحك و ظهرت غمازتها اللي ع اليمين : لاااايعاد ..
سعيد : يااااااااااالله ع الملوك ..
ميثة : احم ..
سلطان :ههههههههههههه ..هاه بنتي بتكملين دراستج ؟
ميثة بدون م تطالعه تمت تلعب بالشيلة : لا..
سلطان : شعنه يابنتي الحين البنت ما تسوى دون الشهاده ..
ميثة : بس ما حب مدارس بوظبي الصراحة ..خقاقين ع الفاضي ..
سعيد : لاو الله هب ع الفاضي روحي شوفي بناتهن كيف قايلات ..
ميثة وهي رافعه حاجب و تطالعه من فوق لتحت :
ما بيين شي عند بنات بن ياس.. دار الجواهر و الالماس ..دار العز و المقياس ..
سلطان : ههههههههههههه ..
سعيد : حلفي ..
ميثة : ليش تطالعني كذيه بسم الله ..شوي شوي لا تطيح عيونك ..
و قامت : اسمحلي عمي ..بروح اصلي المغرب ..
سعيد : ما أذن ..
ميثة بدون ما تطالعه : راجع نفسك ..
و دخلت ..
سعيد فخاطره : خيييييييييبه خقاااااااااقة ..شيييت انا احسبها رقيقة و هادية طلعت مفترسه الله يعين يوم ان هاي اختي ..
سلطان : ما شاء الله شكلها بنيه حشيمة و تربيتها سنعه ..
سعيد : بس مادري كيف..احسها شايفة عمرها ..هاي اول مره اكلمها فيها وشوف كيف بتاكلني خييييييبه ..
سلطان : بتاكلك ولا عشان هزبتك و سكتتك و ما سبلت لك عيونها و حركت لك رموووشها ؟؟
سعيد : هاه الشيبة شتقصد ؟
سلطان و هو يشرخ سعيد بالخيزرانه : شابت عظامك يالهرم ..
سعيد فز من مكانه و هو ناقع من الضحك ..و تم يركض صوب الحوي الوراني ؟؟و يعفد ع الشير و ع الزراعه و ينط من فوقها و شكله نكته ..
و ميثة من ورى الستاره تطالعه و تضحك ( يحليييييييييييلك )
اليوم لي بعده راحت غالية وقدمت لبناتها في مدارس ميثة تكمل ثاني ثنوي ..( المفروض ثالث بس طوفت سنة يوم خلتها امها و استوت مشاكل و ابوها عرس بمذكورة ) و ريم صف اول ابتدائي ..بس رفضوها وقالو احسن تييبها السنة الياية عسب تفهم لأن ميثة كبيرة و غير تقدر تستوعب و تدرس اللي طافها و ماطافها وايد من يوم مات اخوها اسبوع الا يومين ..
اما ريم ما دخلت مدرسه للحين ..دخلت روضه في اول السنة و فتحت راس واحد وصببت له الدم و اتضاربت مع ولد صف خامس ( مدرستهم خاصة مختلط من روضة لين خامس ..) .. فصلوها بسبب مشاكلها و تنام في الحصة و تكسر اقلام البنات و تعق شباصاتهن فالزبالة و تسب الابلوات و مره شدت حجاب ابله ..لأنها هاوشتها ...إلخ ..
ردت البيت وخبرتهم باللي صار ..
ريم : لاااااااااااااااا حراااام ابي اروووح ..
حمد : احثن ...
ريم : حموووود ثو قالك ثعيد ؟
حمد : هيه ثح ..نثيت ..
غالية وهي تبوس حمد : فديت اللي ينسون ..
ريم : وانا ؟
غالية حبت ريم و حطتها ع ريولها هي وحمد ..
ميثة : احسن انها ما بتدخل مدرسة بتكسر الدنيا ..
غالية : بس انا بنتي ما بخليها كذيه بدون تعليم و مداما للحين ما دخلت مدارس بدخلها النموذجية مره وحده ..
غزلان : كيف بتصير انجليزية و بتخق علينا ..
ميثة وهي تسحب ريم و تبوسها : فدييييييييييييتها يناس ..
دخل عليهم محمد و حرمته ميرة وياه و شايلة ميثة ع ايدها ..
اول ما شافت ميثة ميرة ما ارتاحت لها بس غزلان راحت وسلمت و رحبت بهم و من بعدها راحت ميثة وسلمت ..
تمو يسولفون سواليف عاديه بس ميثة اول ما عرفت ان محمد بنت اسمها ميثة استينت تمت تحبحب فيها من يوم شلتها ميثة الصغيرة دبدوبة و حلوة تينن بس مب بيضة مثل ريم اسمر عنها شوي و لونها حلو ..و عيونها بنية و شعرها بني حلوة و فيها غمازات ميثة حبتها خلاص ..
محمد تم يصاصر ميرة و هي هزت راسها ( اوكي ) ..
و طلع يبدل ثيابه ..
غالية : ما بغيتو تيون ؟
ميرة : لا والله يا عمتي بس امي متولهة ع ميثووه ..
غزلان : من متى انتي و محمد معرسين ؟
ميره : من سنتين ونص تقريباً ..
غزلان : كنتي صغيرة يوم خذج يعني ؟
ميره : هيه .
ميثة : ليش كم عمرج ؟
ميرة وهي تطالع ميثة بنص عين : 22 ..
ميثة : يعني كان عمرج 19 ونص ..؟
ميرة : شو تحقيق هو ؟
ميثة هزت كتفها : اسم الله ..ماشي فديتج بس فضول ..
ميرة تمت تسولف مع غزلان و فجأة قالت بصوت عالي لغالية :
عمتيييييييي ..تصدقين نسيت اقولج ..
غالية : بسم الله شعندج بنتي ؟
ميره ويهها قفط ..
ميثة + غزلان : هههههههههههه
ميرة :عمتي تدرين ليش تطلقت بنت ال--ي اللي ورى بيتكم ؟
غالية : والله مادري ..
ميرة : امس فبيت امي يتنا جارتهم سميرة و يلسنا نتسامر يالين فليل ويابت طاري شما و قالت انها اتطلقت لأنها طلعت مع ..
غالية : بس بس يابنتي ما ريد اسمع شي والله الموضوع ما يخصني ولا بيفيدني في شي ..
ميثة تمت تتأمل امها امها طيبة و محترمة و رزينة و ما تحب اللف والدوران بس بعدها حاقده شوي لأن ما كان في مبرر انها تخليهم ..
غزلان : ههههه فديت امي انا عااااشت ..
ميرة قفطت زياده و حبت ترد لهم الحركة : غالية ...غريبة ما قد قلتي قدامنا شي عن بناتج اشوفهن كبار عن تخلينهن شو السبب لطلاقج ؟؟ اكيد سبب قوي ..
ميثة هبت فيها : بسم الله من وين يايبينها هاي ..انتي شعندج تتحشرين في سواليف ما تعنيج ..و بعدين يوم بتدعين امي قولي عمتي هب غالية ..ما تلعب هوياج في الشارع ..اسم الله ..
و غزلان تمت تهديهة : بس بس استهدن بالله ..
غالية : ميثووه قومي غرفتج ..و انتي عند ريلج و انا بخبره ع كل شي يشوف له حد في تصرفاتج عيب عليج شوفي بنتج شكبرها و انتي بعدج عقلج صغير ..
ميرة قامت بعصبية و راحت عند محمد ف الحجرة فوق ..
دخلت و هي اونها تصيح ..
محمد : شبلاج ؟
ميرة : ليش تسأل ادريبك حتى لو قلتلك شبتسوي يعني ..
محمد : ميررررروه ارمسي ..
ميرة : حرمة ابوك .
محمد و هو حاط ايده ع راسه : شو استوى ؟
ميرة : تقول اني نقالة سواليف و تهددني انها اتخبرك بأني ناديتها بغالية و انا ما كنت اقصد طلعت بدون قصد و لا بنتها شرشحتني شرشحه اللييقول البيت بيت ابوها ..
محمد و هو يمسح ع لحيته : امممممم ..اووووف اي بنت فيهن ؟
ميرة : العله ميثة هذي ..
محمد : ميثووه وين ؟
ميره : لاااوالله تدلعها بعد ..!
محمد : ياخي لا تطفريبي انا اعني بنتي ..
ميرة : ووووووويه نسييتها ..روح ييبها فديتك ...
طلع من حجرته وهو معصب و يقول بصوت عالي : ماعرف متى بنخلص من هالحركات ..
ميرة ابتسمت وهي تسمعه يصارخ ..
و ريم الشيخة يالسة تتسمعهم وراحت خبرتهم تحت فعرفو انها زيدت بهارات و ان محمد بينزل ..
غزلان شردت المطبخ تسوي عصير هي و حمد و ريم ..و ميثة ما طاعت تتحرك ..
غالية : شوووو شوو يا محمد شو هالصوت العالي شمستوي ؟
محمد : عمتي يعني ما تعرفين شمستوي ؟
غالية : لا اعتبرني ماعرف و قولي شمستوي و شقالت الشيخة ميرة ..
محمد : ميثة انت يايه تسوين مشاكل ولا شو ؟
ميثة : ما سويت مشاكل و اللي له عندي شي ايي يكلمني و خل حرمتك هي اللي تيي ترمسني ليش تخشت ..لأنها كذبت و خبصت الدنيا !!
محمد : عمتي حشمي بنتج لو سمحتي ولا تتدخل بحرمتي هذا وصار لها يومين هني عيل باجر شبتسوي ؟!
غالية : محمد ابغيك يا ولدي شوي ..
محمد : تفضلي ..( والدخان يطلع من خشمه من كثر العصبية )
غالية : تعال في غرفتك و قدام حرمتك ..
محمد : اوكي ..
و طلع اتقدمها و طلعت وراه و ميرة من عرفت تمت تصيح و تسوي نفسها مظلومة ..
اما ميثة راحت صوب الباب بتطلع الحوي و تمت يالسه ع الدرفينة ( مرجيحة ) و تدف عمرها شوي شوي و بعدين انسدحت عليها و كان في داخل الخيمة بلوفر من الصوف لونه كحلي و ناعم و دافي و طويل يوصل يالين الركب لبسته و كأنه روب و انسدحت ع ينبها و رقدت حست انها خلاص رقدت .. وصل سلطان و ولده سعيد اللي كانو في المصفح ..يصلحون السيايير ..دخلو ولا شافوها ..
سعيد طلع بعد خمس دقايق و دق له راشد :
هاااه وينك ياخي ؟
سعيد : ماشي إلا هنيه وين بروح ..
راشد : شقالو لك ع السيارة ..؟
سعيد : ماشي بس صلحو الفلترات ..قالي انها اختربت من كثر ما احرق ..
راشد : اقولك لا تحرق .. انت عاد يوم بتعطي ريس مررررره شوي و بتنفجر السيارة ..
سعيد : هههههههه هييه ..يحليلك يا بو سنيدة ..
راشد : علوم شوقتك ؟
سعيد : اي شوقه ؟ لا تستهبل ..
اتقلبت ميثة ع الدرفينة و طاحت سعيد تروع لف وراه : اسم الله ..
ميثة : اااااااااااااااااااااي ( بصوت عالي )
راشد : هالله الله ياااااااااااسلااااام انت وياها بعد ؟
سعيد : رشود بكلمك خلااف اوكي ..
ميثة : اااااااااااااخ ...
و سكر في ويه راشد ..و ميثة ماسكه راسها من الويع ..
سعيد راح صوبها : حووو شتسوين ..
ميثة : ما يخصك ..
سعيد : اوكي برايج ..
و قده بيروح شافها لابسه البلوفر ماله ..
سعيد : يااااااسلام ...عااااااااشووو !
ميثة و هي تقوم من الارض : شو شايفني اغني ؟ ولا ارقص !
سعيد: لا لابسه بلوفري ..
ميثة : شوووووووووووو؟
سعيد : هذا بلوفر مال انا ..
ميثة : السموحة ما ارمس هندي ..
سعيد : لا تستعبطين ..
ميثة يت بتيلس ع الدرفينة لكن الدرفينه ردت ورى و ميثة يلست ع الهوى و طاحت ..
سعيد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وووووووووووواااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ا خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ يحليلها ..خخخخخخخخ..
ميثة : اااااااااااااااي ..
رن تلفون سعيد رد و هو يضحك : الوو هههههههه
ميثة : والله لا تشوف تعورت كله منك ..
و فرته بعلبة بلستيك مالت الالعاب المكعبات مال حمد و ضربت في راسه ..
سعيد : اااااااااااااااااااي عورتيني ..
راشد منصدم من لي يسمعه و تم يسمع حميد وياه ..
راشد /: اسمع ربيعك العفيف شيسوي ..
حميد : شيييييييييييت و انا احسبه ما عنده هالسواليف ..
سعيد سكر في ويههم و اغلق التلفون ..:
انتي شمشكلتج ؟
ميثة و هي تفصخ البلوفر : ما عندي مشكلة ..
سعيد بعصبية : لا يعني من يوم ييتي و اشوفج ما خليتي حد من اول ريم يالين ميرة حتى امج ..
ميثة و قفت وهي فطريقها للباب : شووووو؟ شسويت لريم انا بعد ؟
سعيد : انتي معقده البنت قايلتلها انج انتي امها و الحين مب راضية تتقبل ان عمتي هي امها ..
ميثة : وانت شيعورك فالموضوع ؟
سعيد : قلبي ..
ميثة : شو ؟
سعيد : والله قلبي يعورني ع ريماني .
ميثة : محد محتاي شفقتك ..اول شي ثاني شي .. اختي ما يخصك فيها ..
سعيد : كيف ما يخصني ؟
ميثة : انت مب ملاحظ ان من يوم شفتك و في تاتش بينا ..
سعيد : اي تاتش واي خرابيط هذي راسج اليابسة انتي وحده معقده و محد يعطيج ويه وايد متكبره ..شايفة عمرج شوفي اختج كيف انا وياها الحمد لله للحين اوكي ..
ميثة و الدموع في عينها : قتلك هذا شي يخصني معقده ولا مفككة انت ما مريت باللي انا مريت فيه انا تعذبت و عشت بليا ام ولا اب ..محد رباني ..غير ع القسوة و كنا دوم مظلومين انا و خواتي شفنا العذاب و ماريد ريم يستوي بها شي مثل هذا ..
سعيد : انتي بس وخري عن ريم و ما يخصج فيها ..
ميثة : يويلي انت ليش حاشر عمرك ؟
سعيد : قتلج احبها ولا بسمح لج تعذبينها ..
ميثة : انا بعذبها ؟ وبعدين انت ما تعرفها ولا تقرب لها عشان تعور قلبك ولا تحبها ..
سعيد : هذا شي راجع لي ..
ميثة : وانا نفس الشي هذي اختي و هذا شي راجع لي اربيها ع مزاجي ..
سعيد : وامها ؟
ميثة : الحين تذكرت ان عندها بنات و تخاف ع اعراضهم و ع كلام الناس هي بس يابتنا هني مب حبن فينا لا ..لأنها خايفة من كلام الناس و ما خافت من ربها ..
سعيد : كل انسان وله ظروفه .
ميثة : ياااااااااااااي شهالظروف القوية هذي لي تخلي ام تعق عيالها و يليتنا شباب ...بنات ..محد علمنا ع شي احنا ربينا اعمارنا تحمد ربها و تحب ايدها ويه و ظهر ان ما طلعنا صايعات من هالوصخات ..
سعيد : حكمت ربج ..
ميثة : لا تتم تتفلسف الحين ولا تدخل فيني لا انا ولا خواتي مالك حكم علينا ..يالخقاق مادري ليش منتفخ كذيه ع الفاضي ..
سعيد : مشكلة لي يغارون ..
ميثة : يا سلام شاللي بغار منه ؟
سعيد : كل شي مني ومن حياتي و من ..
قطعت كلامه : شالحلو فحياتك ( وهي تدري ان حياته احسن عن حياتها بمليون مره ..
سعيد : كل شي ع الاقل تربيت في عز وسط ابوي و امـ..
قاطعته : وين امك ؟
سعيد : الله يرحمها ..
ميثة : اها ..يعني ما خلتكم ..
سعيد : تخسين ..
ميثة تمت تصيح بدون صوت الدموع تهل من عيونها فرت البلوفر لي في ايدها عليه و دخلت تركض صوب حجرتها ..
قعدت في زاويا تصيح حضها العاثر و تصيح اخوها مبارك ..( آآآآآآآآآه يا مبارك لو تعرف كيف مشتاقتلك ودي اشوفك و دي اسمع صوتك اسمع ضحكتك و اشوف ابتسامت كنت غانينا عن ابونا و امنا ..)
ريم فتحت الباب هي وحمد و دخلو ..
حمد : ليش يصيحين ؟
ريم : من ضربج ؟
و ربعو صوبها و لوو عليها وهي لوت عليهم و تمت تصيح ..
و سعيد طلع يحط بلوفره في الحجره و يرقد لانه مواصل من امس .. و سمع صياحها و الباب مفتوح ..
ريم : شوووو فيج ؟
ميثة : حبيبي ريم انا ما احب هالبيت ..
ريم : ليييش .؟ انا احبه بابا ثعيييد حلو و ميثووه االصغيرونة و اخوي حموود ..
ميثة : سعيد مب بابا.. بابا مات خلاص ..و ماما عندج ..
ريم : خلاص ماما صارت هذيك ..
ميثة: منوه ؟
ريم : ام حمود ..
ميثة: لاااااااااا هذيك مب ماما ..هذيك ما تحبج ..
سعيد كان وده يدخل يصفعها بس ..
ريم : لييش ما تتزوجين بابا و نروح بيت روووحنا ؟
سعيد ياله انقباض في قلبه ..
و ميثة حست بنفس الاحساس ..
ميثة : لاااااا انا ما بتزوج ..
ريم و هي تمسح دموع ميثة : ليش ؟
ميثة : الرياييل خايسين كله يسون مشاكل ..
حمد : انا خايث ؟
ميثة حبت حمد ع خده : انت لا ..انت شيخ الرياييل و سيدهم و تاج راسهم ..
حمد تشقق ويهه من الابتسامه ..
ريم : وانا ؟
ميثة : انتي شيخة الحلوات..
ريم :ههههههههههه ( واستحت )
ميثة : غزلان وين ؟
ريم : مع ام حمود ..، و ثعيد وين.
ميثة : ماعرف ليش ؟
ريم : بروح اقوله انج تصيحين..
ميثة : لا لا تخبرين حد انا قووووووية نفس بنتي ريماني ما اصيح ..
ريم ابتسمت و تمت تمسح ع شعر ميثة : انذين ..بس اول قولي تم ..
ميثة : تم ..
ريم : قولي احب بابا ثعييييد و بتزوجه ..
ميثة سكتت و قلبها يدق طبووول ( تمت تقول في خاطرها : شو السالفة ليش يستوي بي كذيه؟ شو اول مره اشوف ريال ؟؟؟)
ميثة : لاااا
ريم و هي بتصيح : انتي قلتي ..( وحكت عيونها عشان الدموع تنزل )..
ميثة : خلاص خلاص حبيبي بقول ..انا احب سعيد ..
ريم : لاااااااا اول قولي والله احب ثعيد و بتزوجه ..
ميثة : ما اقدر احلف ..
ريم : ليييش .؟
ميثة : هو ما يحبني و انا ما احبه ..
ريم : لااااااااااااا و الله و صاحت ..
و حمد تروع و صاح وياها ..
ميثة : خلاااااص .. و الله العظيم احب سعيد و بتزوجه ..ااااااف ارتحتي يالدبه ..
ريم و هي بعدها تنزل دموع : هييييه ..
فهاللحظة ارتاح سعيد و مر من قدامهم و قبل لا يروح قال :
رييييييييم حبيبي تعالي ..
ريم : بتعطيني بوسه ؟
سعيد : هييه بس لو ما ييتي بعطيها حق ميثاني ..
ميثة انتفضت ..
ريم : ههههههههههههه( وهي مستانسة و حمد يضحك وياها ولا فاهم شي ) تعااااااااااال حببها ..
سعيد ياه و قبل لا يدش قال : هووووووود هوووووووووود ,,
ميثة مسحت ويهها و اعتدلت و لبست الشيله ..
و قامت وقفت : هدااااااا هداااااااا ..
ريم :ههههههههههههههه
دخل سعيد عند الباب ..
ريم ركضت صوبه : صبر صبر ..
سعيد : هاه؟
و ميثة تتأمله يااااااااااااالله محلاااه ..
ريم : اطلع و سوي مره ثانية ..
سعيد : شو اسوي ؟
ميثة : هاود ..
سعيد تم يطالع ميثة و يتأملها من فوق لتحت يالله شهالغزال ..اااااااااه بموت يارب صبرني يالين باكر ..
طلع سعيد و هاود .: هووود هوووود .
ريم و هي بتمووووووت من الضحك :
هدااااا هدااااااا ..هدااااااااااا ..
دخل و هي بعدها تهادي : هداااااا هداااااااا ..
حط ايده ع ثمها : بسسسسسسس خيبببه ما يقولونها ميت مره ..
و سكتو الكل تم ساكت و سعيد يطالع ميثة بياكلها ميثة طالعته بدلع : بسم الله شوي شوي ليش تطالع كذيه ؟
سعيد حط ايده ع قلبه : لااااااااااااا طيحتيني عاد ...ااااه بموت لا لا دخيلج ..
ميثة بهدوء و بدون ما تطالعه: نعم شتبي .
سعيد :ما شي ريمووه مايت و انا قلت لها لو ما حبيتها بحب ميثاني ..
ميثة بققت عيونها ..
قرب منها قرب قرب و ما بقى شي بس هو اتجه لليسار و خذ مفتاح الدراجه الصغيرة و قال بصوت خفيف و بهمس :
بس طبعاً ميثة مب انتي .. ميثة بنت اخوي ..
ميثة دزته عنها : بسم الله وخر شوي خيبة لصق فيني ..
سعيد و هو طالع : من جمااااااالج فتنتيني ..
و كمل و هو يغني و العيال وراه : الله اكبر من عيون ناظرني ...
و اختفى صوته لأنه دخل حجرته و سكرو الباب ..
ميثة تمت تضحك ..و بعدين دلت عليها غزلان ..
غزلان : ليش يالسه هنيه ؟
ميثة : وين اروح ؟
غزلان : تعالي امي تباج ..
ميثة : شو ؟ امج تباني ؟
غزلان تنهدت : امي هي امج .
ميثة : لالا سمعي عاد انتي اذا كانت هي امج هذا معناه انج مب اختي ..
غزلان : حرااام عليج ميثوه ..
ميثة : غزلان سوي لي تبينه برايج ..
غزلان : اوكي تعالي احين و بعدين نتفاهم ..
ميثة وهي تنزل من الدري لقت ميثة بنت محمد واقفة و متمسكه في الدرابزين عسب ما تطيح ..كانت حلوووة ..
ميثة وهي تحبها : يالله فديت القزمه انا ..
غزلان : ما شاء الله اجتمعن الميث ..
ميثة : هههههههه ..هذي وليت العهد ..
غزلان : يالله انزين ..
ميثة : صبري ..
تمت تبوس في ميثة و ساه سعيد من وراها و تم يطالعها و غزلان واقفة تطالعه و تضحك بس هو سوى قال لغزلان ما تخبرها ..
ميثة : اااااه يالله هالبنت بتذبحنيه ..
غزلان : مشاء الله طالعه ع عمها ..
ميثة : اي عم فيهو ؟
غزلان : ليش كم عم .؟
ميثة : حمد و هذاك ..
غزلان : هذااااااااااااااااك !!
ميث : جب جب شعندج ؟
غزلان : ماشي ..(سكتت و ردت قالت ) ميثووووووووه ؟؟عيونج منفخه ليش ..بسم الله شكلج يروع ..
سعيد ياه و شل ميثة محمد من ايد ميثة العوده ( خخخخ بنختبص الحين ) وقال و هو يبوس ميثة : حراااااااام عيلج وين شكلها يروع ..و تم يحبها و راح بعيد و هو شالنها ..
و البنات صخ ( ن ) ما عرفن شيقولن ..بس غزلان:
هههههههههههههههههههههه
ميثة : ااااف فرقته ما دانيه حركاته وصخه ...
غزلان : يمزح ..احسكم مب متفاهمين ..
ميثة : ولا بنتفاهم و هو ريال و حنا بنات المفروض ما يختلط وايد هويانا ..
غزلان : زين يالله تعالي ..
و راحن صوب غالية و يلسن ..
غالية و هي تعطي ميثة فلوس : هاه هذي حق حايت المدرسه ..
ميثة : عندي ..
غالية : شو عندج ؟
ميثة : شاريه اغراض من قبل ..
غالية غصبتها و ميثة طاعتها















.. و اليوم لي بعده كان يوم ..
الخميس .. 13-5-2004
قامن البنات من الصبح الساعة 10 و راحن هويا ريم وحمد و سعيد وداهن الجمعية و ميثة طول الطريق ما رمست و غزلان تسولف و تتمصخر و سعيد وياها تمام ضحك و و و..
و ريم وحمد يسولفون و يالسين ه الاثنين في الكرسي القدامي عدال سعيد ..
سعيد : الله يعين ما تقبضنا الشرطة بسبت هالملعن ..
ريم : شووو؟
سعيد : لا ما شي ..
ريم : هيييييييه احثب ..
سعيد : اسم الله وين يايبينها هاي ..
ميثة : من الزبالة ..
سعيد عطاها نظرة فالمرايا و سكت ولا تكلم ...
غزلان : انت خلصت دراستك صح؟
سعيد : انا هيه الحمد لله من زمان ..مفتك.. وانتي هب ناوية تدشين جامعة ..
غزلان : حــــي لا ما عنا بنيات يدشن جوامع ..
سعيد: ههههه ليش؟ ما فيها شي ما بتروحين ترقصين الا بتدرسين ..
غزلان : لا والله و يدرسوني رياييل و هلخربطة لالا .. و انا ما صدقت افتك من المدرسة ارد ادخل جامعه شعنه؟
سعيد : شهادة ..
غزلان : شبسوي بها لا بتوظفني و لا بتيوزني .. ولا بموت من دونها و دامني ما بشتغل ماله داعي ويع القلب و الراس ..
سعيد : ياااااااااالله ع العقل ..
غزلان : هههههه تتطنز ..
ميثة : ااااااف متى بنوصل ..
سعيد : خلاص وصلنا خبر خير .. يالس ادور باركن ..
ميثة : بسرعه ..
سعيد : ااامري ( قالها بتطنيز )
ميثة : ااااااف يهال بوظبي ما ينطاقون ..
سعيد : ليش شسوولج .؟ مأذينج في شي ؟!
ميثة : منغصين علي حياتي ..
سعيد : ياااالله و الحياة ..يالله يالله نزلن ..
نزلو و تمو يتشرون ميثة تتشرى حق المدرسة وريم حلويات و حمد العاب و غزلان شرايط سوني ( بلاي ستيشن )
غزلان و اليهال تمو في قسم واحد يدورون حاياتهم و ميثة خلتهم و راحت صوب قسم الكتب و هالاشياء و تشرت دفاتر و قلامه .. و لقت قسم فيه روايات وهي تموت ع روايات عبير و احلام( مال اول ) ..
طارت من الفرحة تدور الروايات اللي ما عندها و خذت خمس و تمت تدور بعد لقت وحده خبرتها عنه ربيعتها يت بتشلها يت وحده ثانية و مسكتها ..
غزلان وهي تسحب الروايا: السموحة بس انا يودته قبلج ..
البنت : لاو الله اسمج هب مكتوب ..
ميثة : شو الدنيا فوضة ؟
البنت : هيه الدنيا فوضة بسم الله بنات بن ياس ما ينلامن ..
ميثة استغربة لهالدرشة مبين عليها انها من بن ياس بس افتخرت و ردت وقالت : ينقطع لسانج قبل لا ترمسين عن بن ياس و هلها ..يالله عاد ..
قطعت البنت رمستها : سكتي سكتي دخيلج وهاتي الروايا ..
ميثة و هي تعطيها مقفاها و قدها بتمشي : دوري غيرها ..
البنت وهي معصبة : اقولج هاتي ..
ميثة : اخر زمن يهال و يرمسون ..
يت وحده ثانية : مهوي شسالفة ؟
مها : هاي الملقوفة يودت الروايا و سحبتها عني ..
ميثة وهي مفووولة : ثمني رمستج يالشيخة ..
مها و هي تقرب من ميثة تبي تتضارب ميثة :و ثمني خطاووووويج ..
مها وقفت : ااااااف منج ..
ياه سعيد من بعيد : شتسوين ؟
ميثة : هاي الخبلة و انا اتشرى يت و اونه بتتواجع ..
سعيد : منوه ؟
ميثة : هاي ..( اشرت ع مها )
البنت الثانية هي امل بنت عم سعيد نقزت اول ما شافته : سعييييييد؟؟
سعيد : وهو يضحك ..: هههههههههههه هلا امل شخبارج ..
امل وهي تطالع ميثة بحتقار : تمام .. من وين تعرف هالاشكال ؟
ميثة : انتي يالغبية ثمني رمستج و علي سعرها ..
امل : رمستي غالية ..قبل لا...
قطع سعيد الرمسه: امل خلااااااص ..
مها و هي يايه من بعيد : سعييييييييد ..هلا علومك؟
سعيد : تمام علومج مهوي ؟
مها : تمااام ..
امل : مهوي تعرفين هالملقوفة لي ما شافت خير ..وحده من ربيعات سعيد شكلها ..
ميثة فرت الروايا ع ويه امل و قالت : جب ..
سعيد : حوووو شعندكن ..
و تمن البنات يتواجعن و سعيد يفكك بينهم لي ماياه السكيورتي و وراه غزلان و العيال ..و هدوهم و فرقوهن عن بعض و كل واحد راح في صوب ..
و هم بره الجمعية و فالطريق للسيارة مرت سيارة رافور و متروسسسسسسه بنات اول ما شفن سعيد تمن يصييحن هرنات ...
البنت لي عدال اللي تسوق : شحالك ؟
سعيد وهو يطالعها و مستغرب : ما نشكي باس ..
البنات ضحكن و السيارة راحت ... و يوم وصلن عند السيارة ميثة مفوووووووله حدها ..
السيارة ردت و تمت واقفة سعيد عطاهن نظرة و ذوبهن و سوى لهن تحية عسكرية و ركب وهو متشقق .
غزلان : هههههههه فرحان وايد الاخ ..
سعيد و هو يطالع المرايا : من حقي ..
ميثة ما كانت تشوفه بس هو اللي يتأملها و من قال هالكلمه طالعته بسرعه و يوم شافته يطالعها و عينه بعينها رفعت حاجب وقالت :
خقه ..
غزلان : هاه ؟
ميثة : ماشي اكلم نفسي ..
سعيد : احم احم مب لهالدرجة ..
ميثة : شو اللي لهالدرجة؟
سعيد : يعني تكلمين نفسج ..اعرف انج معجبة و تغارين ..
ميثة نفصت عيونها و تبي تضربه بس قال ببرود:
اااخر ما افكر فيه اطالع ظبياني ..
سعيد : مستواج البن ياسي ..
ميثة وهي ترفس الكرسي : تاج راسك ..
غزلان : بسسس بسس ..
سعيد : اااااخ ظهري ..
رن تلفون سعيد ورد كان راشد .:
الوه مرحبا ملاايين ولا يسدن في ذمتي شخبارك الشيخ و علوم الاهل و علوم الشوق ؟؟؟
سعيد : خييييبه خيبه شوي شوي ..اول شي مرحبتين ثاني شي كلنا بخير ..
تم راشد يكلمه شوي و سعيد يرد عليه : هههههه.. والله ...لا ياخي ما فيني ..هيه عندي .. كلهم وياي .. ما يخصك .. ما بقول ..اوكي بعدين بخبرك شستوى ..لا ماسويت لهاشي ..لااااااااا .. ههههههههه ياريال .. لالا قولها ما نحتاي ..عنا بن ياس كلها بننقي اللي نباه ..
غزلان فتحت عيونها وطالعت ميثة و ميثة عصبت رفسته مره ثانية ..
سعيد :ااااااااااي هههههههههه الله يغربلج كسرتينيه .
ميثة : احسن عسب تحرم ..
سعيد : خلللللللللاص توبه ..ااااااااااه يا ظهري ..
راشد فتح عيونه: انت كم مره فاليوم ما تشبع ..
سعيد ببرائه : اشبع شوه؟
راشد : عيب عليك والله ..
ترى انا بسجل لك اللي تقوله من اليوم و رايح عسب تعرف انك وايد زودتها..
سعيد : يالخايس لا يروح فكرك بعيد ..عنلااااااااااااتك ..
راشد : عنلاااتك زوود ...
وصلو البيت و تغدو و سعيد تم غايب طوول اليوم ..و ميثة و اختها تمن يصيحن فليل فالحجرة و هم يفرزون حايت ابوهم و اخوهم ..
ميثة : تذكرين هالكندوره يوم انطرت من سبت ريم يوم عضته فريوله وطاح ع الحصى قدام البيت .وااااااااااااااا
غزلان : إهئ إهئ ااااااااااااه يا بروووك والله شتقت لك ..
ميثة حضنت اختها و تمن يصيحن لين ما رقدن ع بعض ..
مرت الايام و ميثة داومت فالمدرسة و سعيد سافر هو و ابوه قطر و محمد ياب حرمته و ميثة و تمو ساكنين فالبيت يالين ما يرجع ابوه و ميثة و ميرة ضرابت .........حتى ان ميرة تمت تسوي مشاكل بين غزلان و ميثة ...و تمت لحال ..لمدة شهرين ..
ميثة تفكر بسعيد و سعيد نفس الحال و اثنينتهم ما يدرون شالسبب ..و هي اشتاقت للضرابه وياه و هو نفس الحال ولا يعرف شالغرض من ان ابوه ميلسنه في قطر كل هالمده لا عشان شغل و لا شي سعيد عايش في بيت خالته و خالته عندها اربع اولاد كبار و ثلاث بنات ..و هو يستحي و مب ماخذ راحته و اشتاق لحمد و ريم وااااااايد ..
دق سعيد يوم الثلاثاء ..20 - 7 - 2004 ..ع بيتهم و هاي كانت اول مره بس ما تحمل ..
ميرة : الو السلام عليكم ..
سعيد : وعليكم السلام شحالج ميره ؟
ميره : بخير الحمد لله منوه وياي ؟
سعيد : انا سعيد ..
ميره : ياهلا والله وينك ياخي مطولين الغيبة ؟
سعيد : ههههه و الله مادري ليش يالسين اصلا ابي ارد ..
ميره : ههههههههه يمكن ابوك ناوي ييوزك ..
محمد يوم سمعها تقول كذيه دزها بكرسوعه( كوعه ) ع ايدها ..
ميره عضت شفايفها ..
و ميثة ارتكزت مثل الاريل في يلستها ..و قلبها يدق قوي ..
سعيد : ههههه لا لا والله مافيني بعدني صغير ..
ميره : ههههههه لا و الله وين صغير وانت 24 ..
ميثة ( يويلي اربع و عشرين ..بموووت انا ..)
سعيد : هيييييه عيد ميلادي بعد ثلاث ايام لا تنسون زهبو الهدايا ..
ميرة : والله اي يوم ..؟
سعيد : اليمعه..
ميره : كل عام وانت بخير ..و بتصير 25 ..هههههه و الله زين ..
و اخوك من اسبوعين دش 27 ..
ميثة ( اكيد عيد ميلاده ..ااااااه بيحتفل فيه رووحه ..!!  )
محمد : عطيني برمسه..
ميره : هاه محمد بيكلمك .
سعيد : مرحبا مليار ..
محمد : مرحبتين هلا ..شحاااالكم و علوم هل قطر ؟
سعيد : مررره لا تنشد ..
محمد : ههههههههه ليش ؟
سعيد تم يسولف هويا اخوه خمس دقايق تلى قال محمد : والله محد بس انا و ميره و حمد و ريم و ميثوووه ..
سعيد انتفض و عق السجارا لي كان يدوخها : هيييه يحليلكم .. ميثوه بنتك و لا بنت عمتي ؟
محمد : ميثة بنت محمد و ميثة بنت مسلم ..
سعيد و قلبه يدق اكيد عرفت انه عيد ميلاده : اهااا خلاص سلم ع عمتي ان يت و سلمع ليعندك و غزلان يوم بترد ( غزلان هويا امها راحن يتشرن قطع كنادير حق ريم )
محمد : يوصل..
سعيد : فمان الله ..
محمد : الله يحفظك ..
و سكر..
محمد و هو يبتسم : سعيد يسلم عليكم كل ابوكم ..
ميثة و هي تلعب فالشيلة : الله يسلمه ..( من القلب )
ريم نقزت وربعت صوب محمد : ويييييينه ابي اكلمه ؟
حمد وراها : وانا ؟
محمد : سكر ..
ريم : حراااااااااااام..
محمد حب ريم و حمد و خذ حرمته و طلعو و خلو ميثة الصغيرة عند ميثة العوده ..
مرو هاليومين نفس الحال و سعيد يتحرقص يبي يعرف كيف عايشة حياتها دونه اكيد مستانسة و ما تدريبي ..يالله انا شستوى بي هذي توني اعرفها من وقت ما يزيد عن ثلاث اسابيع بس كنا وي بعض و فجأة بعد شهرين احس روحي تدعيها ..يليتها تستجيب بس ااااااااااااه ؟!!!!!!!!!
و ميثة تفكر فيه بطريقة غير طبيعية بالمره و من كم يوم امها فكرت يروحون يشوفون حال بيت العين لأنه محد اجره للحين .. و ميثة حست ان امها ناوية ع شي ..
و اليوم اللي راحو فيه كان يوم الثلاثاء..
راحو الصبح الساعه 11 و يوم دخلو المكان كان في منطقة اليحر و كانت فلة تينن عوده وايد بس كانت بدون اثاث او تعديل ..
و بعد ما دارو و شافوها كان فيها 7 غرف نوم غير الخدامه و قسم بره حق الدريول ..و وسيعه وايد..
تمو يتمشون فاليحر بعد ما شافو البيت ..
و هم في السيارة ..
غزلان : امي ودي اثث الفلة ..
غالية : وهذا اللي انا ناوية عليه ..
ميثة : اهاا ..
غالية : شبلاج ؟
ميثة : لا ماشي ..بس اليحر حلوة تذكرني ببن ياس بيوتها مفتوحه و الناس يالسه ع الدكك ..و اليهال و الحياة حلوة هنيه ..
غالية : اممم و انا قلت كذيه بعد..
ميثة : شو قلتي فهمينا انتي ناويه ع شوه الحين ..هذي فلتنا و يحق لنا نعرف .
غالية : اكيييد ..
غزلان : شالسالفة امي ؟
غالية : بتعرفون يوم بنرد ان شاء الله ..
و كانت الساعه 3 الا ربع الظهر يوم ردو الفلة لان غالية نست اوراق تخص البيت ..
نزلت غزلان وياها ..
و الفلة لي عدالهم كان في اثنين يتمشون و واحد تمت تراقبه ميثة من داخل السيارة و شافته و هو يطالع غزلان و فاتح لغبه ..
ضحكت..
و غزلان شافته و طارت من الفرحة ما تعرف ليش ..بس يمكن لأن هذي اول مره حد يطالعها كذيه ... و اللي استغرب الكل منه ان الشباب واحد راح واللي كان يطالع غزلان راح صوب غالية..
الريال : السلام عليكم..
غالية + غزلان : وعليكم السلام والرحمه ..
الريال و هو يطالع غزلان : شو جيرانا ؟
غزلان تمت تطالع الارض..
غالية : هيه يا ولدي ..
الريال : يا مرحبا بكم ياهلا ..
غالية : الله يحييك ..من متى ساكنين هنيه؟
الريال : من زمان يعني تقدرين تقولين 10 سنين او تسع ..
غالية : ماشاء الله ..انا ام مبارك ..و هذا الفلة بأسم بناتي و يينا نشوفها ..
الريال : حياج ام مبارك ..انا ولدج خليفة ..و حياكم و السموحة ع المغثة ..
غالية : يا مرحبا و مسهلا ..و احب والله نزور الوالدة قريب مدام ان بناتي بينتقلن هنيه قريب ابيها تحطهم فعيونها ..
خليفة تم يطالع غزلان و بياكلها .. بس غزلان من عرفت ان امها ناوية اتييبهن هنيه عقدت حياتها و استسمحت منهو و راحت صوب الموتر و ركبت و خبرت ميثة ع اللي استوى ..
ميثة عورها قلبها و لاسباب عديدة ما تنحصى ..
سعيد ..
................................
و من ناحية ثانية سعيد حب انه يسوي لهم مفاجأة و رد بوظبي لأنه عيد ميلاده يبي يحتفل به وياهم ..
رد البيت الساعة 12 الضهر ..
و يوم عرف من ميره انها ناوية توديهن العين ياله احباط خلاهم و طلع فوق فغرفته خانقته العبره و يحس بهم ع قلبه ..


ميثة ردت البيت هي و غزلان و طول الطريق يصيحن بدون صوت وغالية تسوي عمرها ما تدري ..
و من ردو البيت ميثة تمت تربع صوب حجرتها و سعيد فتح باب حجرته يوم سمع صوت السيارة شافها تربع صوب الحجرة وهي تصيح و تئن ..
و تلقاها ..و هي انصدمت تمت واقفة بعد ما كانت تربع و تشوفه و هي هب مصدقه ؟؟
ميثة بصوت متقطع : سعيد !
سعيد وهو مستغرب : ليش تصيحين ؟
ميثة : كيف ييت ؟
سعيد : ييت الظهر الساعه 3 الا ربع ..قالي محمد ( نزل راسه ) انكم بتروحون العين ..
رجع رفعها و تم يتأمل مدامعها ..
ميثة مسحت دموعها : هيه ..اسمحلي و تعدته و دشت الحجرة انسدحت ع الكرفاية تصييييييح ..
و هي اللي كانت تبي العين بس ما تعرف شو لي يخليها تصيح ..
مع منوه بيتمن هناك ؟ من بيراعيهن .؟! اكيد ملت منا بس بهالسهولة حتى ان مامر اربع شهور ع وفاة الغالي مبارك ..ليش كل هذا ..؟اكيد سلطان ما يبانا ..صح من حقه احنا بنات و اكيد خايف ع عياله ..اااااااااه ياربي ..المفروض اني افرح بس شبلاني ..
سعيد رد حجرته و تم يفك لين الساعة 4 العصر كل محد يدق عليه ما يرد عسب يحسبونه راقد ..
و ميثة ظهرت بتشوف عيشة لأنها يوعانا ما كلت شي .. ظهرت غزلان من حجرتها فنفس الوقت و مبين عليها انها مشغولة ..
غزلان و هي تربع ع الدري : ميثاني دقي ع سعيد ..
ميثة تمت واقف تطالع الباب و توه بتدق بس ما رامت ..تمت خايفه ما تدري ليش ضغطت بأيدها ع قلبها اللي يويعها..
و دقت ولا رد ..
ميثة بصوت هادي و رزين : سعيد ..
سعيد اصطلب في قعدته ع الكرفايه و تم يطالع الباب هالصوت صوت ميثة صدق ولا يتروالي ؟؟!
ميثة : سعيد ؟؟؟
سعيد قام يربع و فتح الباب فاللحظة لي كانت بتروح فيها ..
سعيد تم يطالعها و يطالع عيونها و عيونها عليه ما شلتهن تمت تطالعه ياااااااااااااالله يارب احفظه يويلي محلاه من زمان ما شفته ..
ميثة طرى ع بالها هالاغنية : ((انا من تصدى لي لفاني من بعد غيبة ..تصدى لي وانا سالي و ارسلي مكاتيبه ..
و هيض مزملي روياه ..و دارت لي دواليبه ..و ميادين الهوى تحكم .. و يتحدى من يجيبه ..
و لولا الحب ما يحكم ما لذت مطاييبه صفا لي جوه الصافي و يسهي بي و اصليبه ..
و منزاله وسط عيني ... ابرج به واغضي به .. وله اسم كما الفارس وقف ما بين حريبه ..
و هو يلوي وانا الوي به ..
مصابي من تصاويبه..
و يتحدى من يجيبه ..
و يسهي بي و اصلي به ..
ابرج به و اغضي به ....))

سعيد: لبيه؟
ميثة وهي بعدها ما شلت عيونها : يـ يـبونك ..
سعيد تم يتأمل شفايفها و هو يسمع منطوقها ..
سعيد تم يفكر هاي ميثة لا ميثة الاوليه غير ربشه و ضرابات شاللي تغيير ؟!
سعيد : ميثة ابغى اكلمج شوي ..
ميثة : انا ؟
سعيد : هيه ..
ميثة : ارمس محد قابضنك
سعيد فخاطره : هيييه بدينا المواجعه عاد ..
سعيد : تعالي ..
ميثة وين ايي ( وهي مبطله عيونها)
سعيد : حجرتي بعد وين .. برمسج ..
ميثة :لاااااااااا و الله ( وايدها ع خصرها ) زوووول و الله ما دش ..
و خلته ورنزلت تحت ..
و هو تم يضحك ع حاله ..نزل و لقى الكل متيمع ..
غالية و محمد و ميرة و غزلان و ميثة ..
سعيد راح و هو مبتسم و سلم ع عمته ..
و يلس ..
غالية: علوم قطر؟
سعيد : الحمد لله يسلمون عليكو ..
الكل: الله يسلمهو ..
غزلان : و عمي ليش ما ياه ؟
سعيد و هو يطالع ميثة : لأني برد مره ثانية ..
ميثة كانت تطالع الزولية و من قال هالجملة طالعته بسرعه ..
و امها شافتها و عطتها نظرة ..
غالية : هيه ابوك دق يسأل عليك ..
سعيد وهو يعتدل في يلسته : والله عيد ميلادي و رديت لهلي ما فيها شي ..
غزلان : متى بترد قطر؟
سعيد : اليوم ..( وهو يطالع تلفونه ..)
الكل استغرب و ميثة بغت تصفعه ..
غالية : قول حق ابوك يرد خلاص البنات بيروحن العين ماله داعي يلسته هناك..
سعيد : لالا والله هو هب عسب البنات راح قطر ..بس مادري ليش ميلسني فقطر ؟
ميره : ووووي يعني كل هذا عسبات غزلان و ميثة خلاص عمي يرد بيته وهن يروحن بيتهن ..
محمد : لا تتدخلين انتي و لمي ثمج ..
ميرة عصبت وقامت ..
ميثة : هيه خل عمي يرد حنا بنروح بيتنا ..
سعيد : من بيتم وياكن ( والعبرة خانقتنه )
غالية : محد بحط لهن خدامتين و بتفق مع جارتهم اتيي اتمم عليهن و ان بغن الجمعية ولا شي يروحن وياها ..
سعيد كيـــــــف؟
محمد : عمتي هذيل بنات وين تخلينهن روحهن ؟
سعيد : لا عمتي ما ييوز..
غزلان : دامج تبين تفتكين منا بخلي يدتي اتيي العين تعيش هويانا ..
غالية : من يدتج ؟
ميثة وهي تمسح دمعتها : يدوه ام ابوي ..
و قامت و خلتهم و غزلان وراها تمن يصيحن عن الدري و لاويات ع بعضهن ..
و سعيد يتواجع هو و محمد هويا غالية و يحاولون يقنعونها ..
غزلان : صدقج اصلاً هي ما تبانا هنيه ..
ميثة : انا برد بن ياس ..
غزلان : وين بن ياس عند مذكورة؟
ميثة : مادري تعالي فوق ..
وراحن فوق يصيحن ع حظهن العاثر ..
سعيد طلع من البيت و تم لين الساعة 9 فليل بره و يوم رد كان ميثة ع الدرفينة بره تلعب مع حمد و حمد اول ما شاف سعيد نقز صوبه و ميثة راحت صوب الباب بتدخل بس هو زقرها :
ميثاني ..
ميثة :هلا ..
سعيد و هو ينزل حمد من كتفه ..:
ابغيج في رمسه ..
ميثة : سعيد تعرف ما بيني و بينك شي ينقال ..
و دخلت و خلته في حيرته مثل الطير المجروح ..
حمد و هو يشد كندورة سعيد :
وين كنت؟ انا وليم ندور أليك ..
سعيد : وين ريم ؟
حمد : داخل ..
دخل سعيد و حمد هوياه و من شافته ريم ربعت صوبه و لوت عليه و تعلقت في رقبته و ميثة تمت تطالعهم و يوم حسته بيي يقعد قامت وراحت فوق ..
و هو محروق يبي يعرف ليش تصده ..
سعيد طلع و راها و اول ما مسكت المقبض قال :
انا بروح ..
ميثة بدون ما تشوفه : الله وياك ..
و دخلت ..
عصب ع الاخير و دخل حجرته و رقع الباب ..
لم حايته و اتريا لين الساعة 12 و نص ..
و من بعدها الكل وقف عند الباب يودعه ..
و تم يبوس في ميثوه الصغيرة و هو يقول:
ااااااااااه فديت ميثاني انا حبيبي ..و يحبها و الكل يضحك ع شكل ميثة المستغربة اللي يصير حولها و هي تضحك ..و هو يحبها ..و يطالع ميثة مسلم اللي تطالعه وهي مبتسمه بس من داخل محروقه منه لأنه دوم يعطيها ظهره و ما يبيها تشوفه ..
تبي تكحل عيونها بشوفه قبل لا يروح ..بس ماعطاها هالفرصة و راشد وحميد جيرانهم يو يسلمون عليه و بعد ماسلم عليهم ركبو السيارة هوياه و محمد وبنته ميثة ركبو ..
وريم تصيح و تصارخ و حمد يصيح بدون صوت ولاوي ع امه ..
ريم : ثعيييييييييييييييييييييييييييد واااااااااااااااااااااء وتصارخ ..
و الكل فكر ان يالها هستيريا ..
سعيد نزل من الموتر و لوى عليها و رفعها في حنه و هي تصيح و لاوية ع رقبته : لاااااااااا يروح ..
سعيد : انزين يالهندية ما يروح ..
ريم : واااااااااااء اقعد لا يروووح..
سعيد : تعالي هوياي ..
ريم : انزين صبر بيي كندورتي ..
سعيد : يالله بسرعه ..
ريم : لا يروح وقف هنيه ..( وطالعت ميثة ) ماماتي لا تخلينه يروح ..
ميثة نزلت دمعتها بس محد انتبه ولا حتى هو ..
و ريم دخلت تركض وهي تمسح دموعها و بعد شوي ردت تربع تبي تروح قدام الباب لقتهم يدخلون واحد ورى الثاني تمت تصارخ :
ليييييييييش؟
ليش تدخلون اطلعو بره ..
و ربعت تشوف السيارة ما لقتها ..سوت لهم مناحة$ اريد سعيد و اريد سعيد ..و الكل ساكت من الحرمات محد تكلم و ميثة طلعت و رقدت من التعب باكر عليها مدرسة ..
قامت الصبح و راحت لمدرسة و ما كان لها ربع الا وحده اسمها نجود ..
نجود: شبلاج ميثاني ما ترمسين؟
ميثة : لا ما شي بس متضايقة .
نجود : عسبات سعيد ؟
ميثة : لا ..
نجود : لا تلفين و تدورين شكلج تحبينه ..
ميثة : انا لاااااااا وين احبه لالا يتروا لج ..
نجود : الصراحة من لي خبرتيني اياه احسج وايد تحبينه ..
يت وحده من بعيد كاشخة و متعدله اسمها وفاء و ما تداني ميثة لانها من دخلت المدرسة والكل يلقبها بملكة الجمال و هذا لقب وفاء قبل لا تخرب عليها ميثة ..
وفاء : ويييي وفاء ما اصدق جيه يالسه مع هالبن ياسية ..
نجود وهي تقول حق ميثة بصوت خفيف : ميثوه ما عليج منها تعالي ..
ميثة : وفاء يالجيكرة ثمني رمستج و خطاويج قبل لا تيين و تعقين الرمسه ..
وفاء : لااا والله ..مثمنتنها رمستيه ( سكتت و طالعت ميثة بحتقار ) الا اخبار حبيب القلب ..
ميثة فتحت عيونها : اي حبيب ؟
و نجود : ميثوه تعالي ما عليج منها ..
وفاء و هي تطالع نجود : بلاج نجودي ؟ جيه جي متروع ؟
نجود : لا متروعه ولا شي ..و وفاء خلي ميثة في حالها ..
وفاء : عيل انسي اللي بينا و ييت اخبرج اني احب سلامة و ما اريد حبيبة مثلج مره ثانيه ..( وطالعت ميثة ) تدرين من خبرنيه ع حبيبج ! نجودي خبرتني ( فهاللحظة ميثة تمت تطالع نجود و هي منصدمة ) و اتفقنا انها اذا خبرتني عن اسرارج اني اوفق انها تكون حبيبتي بس خلاص المدرسة بكبرها تعرف عن سوسو مالج ..هاهاهاهاهاهاهاهاههاهااهها ..
و خلتهم وراحت ..
ميثة تمت تطالع نجود نجود هي الانسانة الوحيدة من بنات بوظبي اللي ارتاحت هوياها ميثة ليش سوت كذيه عسب تكسب رضى وفاء !!!!!!!!!!
ميثة صفعت نجود طراق و نجود متصلبة و دموعها تنزل ركضت وراها تراضيها بس ميثة دموعها سبقن بعضهن دمعه ورى الثانية ..و راحت الصف و لا كلت شي تمت حاطه راسها ع الطاولة و تصيح و نجود تهديها ..
ميثة : ماصدق يانجود فضحتيني ع سبات وفاء و فالاخير هكي باعتج بالرخيص باعتج و شرت سلامة ..بس تستاهلين ما ياج ..انا ادريبكن بنات بوظبي كلكن كذيه حركات المصاخة و الحب تبيعن ربعكن عشانها ..نسيتس يوم قتلج ان وفاء ما تستاهل لي تسويننه عشانها و بغيتي تتضاربين هوياي عشانها و انا ربيعتج ..ااااااه اااه افا والله ما هقيتها منج اتوقع من اي حد غيرج ..
نجود وهي تصيح: لا والله سمحيلي ماتوقعته بتنشر الخبر..
ميثة : لا و سوسو بعد ..و الله زين ..شو خبرتيها بعد ؟
نجود : لا والله العضيم ما شي ...
ميثة : ع العموم ما ابي اكمل دراستي خلاااص شبعي بالمدرسة واللي فيها ..





و خلتها و راحت الحمام و الكل يتطنز عليها مسحت دموعها و شافت بنات يتكحلن ..
ميثة : لو سمحتي شوي الكحل ..
البنات ستغربن ميثة اول مره بتحط كحل .
و يوم حطت الكل تخبل عليها يالللللله محلاها ..
و فكت شعرها و تمت تعدله و وحده من بنات صفها تحب الكشخات يت و لفت لها شعرها و مسكته بالكماشة و حطت الشيلة ع كتفها و تمت تتمشى هويا البنات و نجود مقهوره و تطالعها و هي يالسه بروحها من دون ربع ..
و الكل يطرش لها رسايل و تفرهن وراها و تتمشى و تضحك و تسولف ..
و من شافتها وفء غيضت راحت حطت غلوس ..و ميثة عرفت انها تبي تغيضها راحت و خلت وحده ترسم لها سيونها بالكحال و رسمتهن حلو و قذلتها حطت فيها مشابيص وردية ..حلوة ..
( خيبة مب مدرسة كل شي فيها )
وفاء تمت تمشي مع حبيبتها سلامة ورى ميثة و ربعها ..
و وحده من البنات قالت بصوت عالي : ميثوه تبين سشوار في في هذا الصف ..
ميثة طالعت وراها وفاء بنظرة و ردت قالت و هي تلعب بخصله من قذلتها : لا مشكوووووووووره شعري ناعم طبيعي ما احب احط فيه هالخرابيط ..
سلامة : وفاء شرايج نسوي فيها مقلب ..
وفاء و هي تعدل قذلتها : كيف ؟
سلامة وهي تشمر اكمام قميصها : بنوصخها بالعصير ..
وفاء: لا المسات بيشوفونا ..
سلامة : لا تعالي بس ..
ركبن الطابق اللي فوق و تمن يتريون ميثة تمر عسب يرشونها بالعصير من دن ما حد يشوفها و عسب ما يتعاقبن ..
و اول ما مرت من تحتهم توهم بيرشون يت نجود تربع تبي تكلم ميثة و تراضيها و تستسمح منها بس العصير نزل ع نجود و وصخها من فوق لي تحت ..
الكل تم يضحك و ميثة شافتها و ابتسمت وقالت : الله يمهل ولا يهمل ..
و راحت ..
و اول ماردت البيت قالت حق امها انها بتيلس فالبيت ولا حد بيغصبها ..( ملاحظة : كانو في ايام الامتحانات )
و تمت ع هالحال و ما كملت دراستها و تمو شهور يرتبون في بيت العين و سعيد بعده ما رد لا هو ولا ابوه بس سلطان كان يزورهم احياناَ يعني فالشهر مرتين ..بس سعيد ولا مرره ..
و في اليوم اللي رد فيه سعيد ابوه كان ..
3 – 9 – 2004 الجمعه ..
سوو عزيمه عوده ..
و الكل مستانس و فهالعزيمة ..
يو قوم عيال عم سعيد .. وهالبنات كانن مها و امل اللي اتلاقت وياهن في الجمعية و اتضاربو و امهم يت ( مريم ) و احمد ولدها و حرمته بخيته و بنتهم دانة ..
و ميثة لاحظة ع امل انها ما شلت عينها عن سعيد و مها طلعت طيبة و يت سلمت ع ميثة و تأسفت منها :
سمحيلي ترى هذا مو طبعي الضرابات و كذيه ..
ميثة : لا مسموحة بالحل ..عادي ..
مها و هي تبتسم : بس يوم شفتج مغرورة قلت اعلمها الادب ..
ميثة :ههههههههه انا مغرورة ؟ حرااام
مها : لا لاتقولين حرام ما شفتي نظراتج ياربي تقهر ..
ميثة ضحكت بدلع .. سعيد شافها : يلبييييييه ..
محمد : احمد مشاء الله بنتك كبرت اشوفها ؟
احمد : و ميثة بعد ما شاء الله ..
بخيتة : اخبارج ميرة ؟
ميرة : الحمد لله ..
بخيتة : ما شاء الله مكياجج حلو ..
ميرة : من ذوقج ..
بخيتة وهي تهمس : من قوم بو عبود ؟!
ميرة بصوت عالي : تخسي انا اشتري ميك اب مال قوم بو عبود ..مكياجي كله من ماك ..حبيبي .
محمد عطاها نظرة ..
و احمد طلع يسولف مع الريايل ( سعيد و سلطان ) كنو في الخيمة و ظهر وراه محمد بعد ما قال حق مير كلمتين ..
و امل دق سوالف مع ميرة .. و بخيتة مع غزلان .. و مها مع ميثة ..
الكل انسجم و بعدين شوي شوي تمت بخيتة تتطنز ع امل و ميرة بس بدون ما توضح يعني تكلم مها و تعيب عليها و هي تقصد ميرة و امل ..
و الكل يضحك البنات حبو بخيتة مع انها متدينة بس راعية سوالف و ضحك ..
و خلصت هالليله ع خير و اليوم لي بعده ..
الكل تيمع ..
سلطان ع الغدى تم يرمس سعيد : سعيد يا ولدي شرايك بنورة ؟
سعيد : اي نورة ؟
ميثة انتفضت مكانها ..
سلطان : بنت خالتك ..
سعيد و هو مب مهتم : عادية ..
محمد : شو عادية الحين انت تبي نورة و لا سلمى ؟
سعيد : ولا وحده شو تبى و ما تبى وين عايشين قتلك ما بعرس ..
ميثة ويهها تم احمر من الدم لي ارتفع و من ضغطها ..
غزلان : ليش العرس ستر ..
سعيد : غزلان لحد يتدخل فيني ماريد اعرس دخيل ربكم فكوني ..
و قام من ع الاكل..
غالية : بصراحة ولدك يتدلع شو ما يبى ؟
محمد : عمتي برايه الريال ما يبي يعرس ما تم ياهل الحين ريال يعرف شو يبى و شو ما يبى..
غالية : انت سويت لي قتلك عليه يا سلطان ؟
سلطان : هيه .. كلمت خالتك يا محمد و قلت لها اني باخذ وحده من بناتها لاخوك ولا انا ليش ميلسنه هناك كل هالفتره عسب يتصرمع مثل الصرابيت ؟ لا عسب يعرف و يحدد شو يبي و هو ما شاء الله من اصبح وهو رغيد كله يهيت في الشوارع ولا يتم فالبيت وانا ابيه ياخذ وحده من بنات خالتك الا هو مادري كيف ..
ميثة خلت الكل و قامت و وراها غزلان و ميثة تغسلت و راحت اتسبحت و تمت يالسه تقرا روايا و تصيح يعني سعيد هناك مخلينه عسب يعرس.. اااااااااااااه ياربي ..
........
من الصوب الثاني سعيد مستند ع الطوفة و يالس يفكر في ميثة ..
هي بتروح العين خلاص انا بعرس احسن لي و افتك ..لالا ما بعرس ماريد ..اااااااااااف الحين شالحل ..! انا ماريد اعرس بس شالسبب انا الحين هب صغير غيري عندهم عيال اكثر ربعي عرسو و ما شاء الله العيال طوابير ..و انااحب اليهال ليش ما اعررس و اخذ وحده من بنات خالتي كلهن حلوات ما عليهن عيب ..و ميثة الله يوفقها بحياتها و تتهنا بها .
................
بعد اسبوعين ..
...............
انتقلو غزلان و ميثة و ريم و راحو العين و الكل رايح يساعد ..
مها و امل و مريم امهم و بخيتة و ميرة ..و الرياييل ..
يعني تقريباً كل العايل الا سعيد ..
.........
رتبو البيت و عدلوه ع مزاجهم ..
ميثة غرفتها بهاللون الاخضر التفاحي .. وهذا الاخضر الفاتح ..
و غزلان بهاللون البنفسجي اللي ع رمادي ..و هذا الوردي فوشي ..
و ريم بهاللون الاصفر الفاتح ..و هذا الوردي الفاتح ..
( اذا تبغون الالوان تضهر لازم تنزلون القصة في ملف الوورد مالها )
و البيت كامل من داخل بالبيج ..الفاتح ..
و الاثاث كان حلو و مرتب ..
بس ميثة ما تهنت بهالشي من كثر ما تفكر في سعيد ..هي ما تدري تحبه ولا شو هالاحساس ليش تغار عليه و ليش تشتاق له و قبل كله تتضارب هوياه و لا تطيقه لكن من بعد عنها و راح قطر و عرفت انه بيعرس تحس بقلبها يحترق و انها مخنوقه ..
و الكل يحس انها متغيرة ما عادت ميثة الاولية راعية الهواش و المضاربات حتى اليهال قامو ينفرون منها ما غدت نفس قبل ..
و سعيد ما راح وياهم العين ما يقدر يشوفها خلاص بتخليه و بتروح اليحر ..
و الساعة 9 فليل ييرانهم في اليحر يو يزورونهم ..
كانو ناس طيبين الحرمة ماعندها بنات بس ثلاث اولاد..
خليفة و و اخوه اصغر عنه سالم و الياهل عامر ..
تمو يسولفون ..
و الحرمة ..طيبة و قالت انها بتهتم بالبنات و هي ضايقة و ماعندها حد هنيه تعرفه و بتييهم من الظهر تيلس وياهم و و لين ما يرقدون ..
و اتفقو و ردو الكل بوظبي و خلو البنات روحهن ..
و ميثة تصيح منالصبح لين ما ترقد ما تتمل فراق سعيد ما يهمها لا امها و لا اي حد ثاني بس لللي هامنها سعيد ..
تبي تشوف هو ليش ما ياه وياهم و ليش ما يبي يشوفها ..
ليكون ما
(يحبها) و انتبهت انها تحبه و هاي اول مره تعترف لعمرها انها تحبه ..
احب ولد ريل امي ..............اااااااااااه ياربي ليش حبيته هو ليش يا سعيد يوم احس اني حبيت انسان ابتعد عنه .. كنت احب اخوي مبارك و ابتعد عنا ..
و سعيد و خلاني و بيعرس ..
اااااااااااااااه ياربي ارحمني ..
..
في ملكة سعيد ..بعد شهر .. 15 – 10 -..
الكل حضر الملكة ( العايلة الكريمة كلها في قطر ) ..
بس غزلان و ميثة ما حظرو ..يالسين في العين و نفس حالهم ما ضهرو مكان بالمره ..و لا يكلمون حد حتى بيت جارتهم ما يروحونه و غزلان و خليفة يحبون بعض و خليفة وعدها اول ما يشوف امها يخطبها منها ..و هي متشققة ..
و ميثة تشوفهم و الغيرة تاكلها ليش الله جامعنهم و انا مفرقني مع من احبه ..و كل ما تتذكر سعيد و بشعره الاسود الناعم و عيونه السود و رموشه الطواااااال اااااااه يالله يحفظك يا سعيد ..سعيد دين و شخصية و جمال و مال و اصل و فصل ما يعيبه شي و الكمال لله .. بس مشكلته فالحب وايد يضعف و يخلي الهوى يحكم عليه ..و هو يرضخ للواقع ..انسان واقعي واايد ..
كانت العروس نورة حلوة لابسه فستان كحلي و هي بيضه و شعرها اسود لين نص ظهرها ..و كانت بختصار حلوة ..بس الكل يحسها مب لايقه عليه الكل يرف ان سعيد يحف البنت لي تهيض ..و ما يحب الهدوء يحب راعية السواليف و الضحك ..و نورة عكس هالشي ..
و سعيد لبس كندورة كركمية و غتره نفس اللون ..
و الملكة تمت ونورة انكتبت بأسم سعيد خلاص ..و ميثة تتقطع مع كل لحظة ..
و سعيد كل ما يشوف ريم يذكر ميثة و يحس بنقباض في قلبه ...اااااااااااه ياربي احبها ..
و الساعه 1 فليل خلصت الملكة والكل راح بيته و سعيد راح في فندق ما يقدر يتم مع نورة في نفس البيت بعد ما ملك عليها ..
و بعده بيومين رد بوظبي و غالية كانت تتوجع مع ميثة و اول ما دخل والشنط في ايده شافته ميثة ووراه حميد واقف عند الباب لانه هو لي يابه من المطار..
ميثة خلتهم وطالعته بنظرة و قالت وهي تمشي : مبروووك الملكة الفال لنا ..
سعيد وهو مبتسم : ان شاء اللله ..
ويطالعها و هي تمشي ع الدري بدلعها و عنادها ..
غالية سلمت ع سعيد و دخل حميد و تفاول ..
حميد وهو يوقف : ياالله انا بسري ..
غالية : وين يا ولدي يلس هنيه توني بقوم و بخليكم ..
حميد : لا خالتي بسير الوالد يباني ..
سعيد قام وقف : يالله عيل بوصلك ..
غالية : لا تتأخر ..
سعيد بستغراب: ليش؟
غالية : بغيتك في رمسه ..
سعيد : اوكي ..
و راح وصل حميد بيتهم و ظهر راشد ..
راشد : هاه الشيخ ..وينكم ؟
سعيد :ه ههههههههههه شحالك ؟
راشد واايهه و سلم عليه و يلسو عند الباب سوالف شوي و خلاف قام سعيد و رد البيت ..لقى غزلان ..
غزلان : هلا والله بالمعرس ..
سعيد : هههههههه اهلين شحالج ؟
غزلان : يسرك ولا يضرك ..
سعيد بعد ما سمع صراخ فوق : وين عمتي ؟
غزلان : تتوجع ويا ميثاني ..
سعيد : ليش شو مستوي ..
غزلان وهي تمد له ايدها بالقهوة : ما دري ..
سعيد : غزلااااااااااان شو مستوي .
غزلان :هههههههه مادري والله اقولك ولا لا ..هوو الموضوع يخصك ..
سعيد : يخصني ؟
غزلان : هيييه ..
سعيد : كيف يخصني ؟
غزلان : بس لا تخبر حد اني بقولك وسو نفسك ما تعرف ..
سعيد وهو يتحرقص: انزين قولي ..
غزلان :تعرف ليش رحنا العين ؟
سعيد : لا ..
غزلان وهي تطالع وراها ليكون حد ياه : لأنها حست بأن في بينك و بين ميثة شي ..
سعيد : ميثة ؟
غزلان : هيه .. قالت تبي تبعدكم لين ما تعرس و بعدين تردنا هنيه ..ع الاقل بيكون عندك حرمة تراقبك و ميثة بتصطلب ..
سعيد و هو يرفع حاجب : ليش شو سويت انا و ميثة ما صار بينا شي ..
غزلان : انا بروحي ما عرف ..
سعيد و هو يلعب باللميدالية اللي مركبه في تلفونه : و ميثة تحبني ؟
غزلان وهي تبتسم : شكلها ..
سعيد فهاللحظة ما تحمل خلاص بيموت كله من غالية هي للي سوت كل هذا ..و قام و هو عصب و راح عن اخر الدري يزقر غالية :
عمتـــــــــــــــــــــــي ..عمتــــــــــــي
غالية وهي ترقع باب حجرة ميثة : هلا ..
سعيد و وييه احمر من العصبية : تعالي شوي بغيتج في رمسه ..
غالية : لحظة ..
راحت و نزلت من الدري و تمت تمشي وراه لين ما راح الصالة الداخلية ..
سعيد: ليش وديتي بناتج العين؟
غالية : بناتي يا سعيد و هذ شي يخصني ..
سعيد : لا ما يخصج روحج يخصني انا بعد ..
غالية : نعم ؟ كيف يخصك ..
سعيد : انا بسببج ملكت ع انسانة ما حبها ..
غالية و هي تفتر عنه: و الله مشكلتك محد قالك توافق ..
سعيد : انتي تدرين اني ماحب نورة و تميتي تقنعين ابوي ييوزني عسب تفتكين مني صح ؟
غالية : انا ما قلت بفتك منك ؟
سعيد : عيل ليش تبين البيت يفضى لج روحج ؟
غالية : لا يا سعيد انا اعرف انك بتييب حرمتك و بتعيشون هنيه و هذا بيت ابوك و محد بيمنعك ..و انا بناتي مااقدراخليهن في العين و بروحهن الناس تتكلم ..
سعيد و هو يصارخ : هاي مشكلتج كلام الناس ..و بناتج ما فكرتي فيهن صار لج 5 سنين عاقتنهن عند حرمة ابوهم في العذاب و الحين يوم غدو عندج تبين تبعدينهن عنج و مامر عليهم هنيه الا 6 او 5 شهور .. انا ماقد شفت انسانة قاسية مثلج ولا بشوف ..
غالية وهي تصيح : تفكر اني خليتهم و خذت ابوك ع مزاجي ..؟
مسلم كان كل يوم يوعيني من الرقاد بضربة و يرقدني بضربة و كل يوم يدخل علي و هو يطروح من السكر ..تفكر اني بتحمل اكثر من 14 سنة وياه لا ماقدرت ..
سعيد : في غيرج تحملو اكثر من كذيه ..
غالية وهي تمسح دموعها : هذول غيري بس انا غير عنهم ما اتحمل ..
سعيد : يالله ع الحس المرهف الحين اونج بتقنعيني بهالشي ما ضحيتي اكثر حق بناتج و خليتيهم سيرة يتكلم عليها الكل ..
غالية : سعيد لا تكلمني اكثر من كذيه ع بناتي ما يخصك فيهن لا هن خواتك و لا يقربولك شي وانا اللي وديتهن العين عسب ما تتضايق انت و اخوك اللي رايح ياي تعليقات ..
سعيد : انا ما شكيت لج لو ما ابيهن كان قلتلج من زمان تودينهن العين ..
غالية :بس انتهى الموضوع وانت بتعرس وياريت تبعد عن ميثة ..
سعيد وهو يضحك : شو تهدديني ؟
غالية : اعتبره تهديد ..
سعيد : شرايج ان قلت اني احبها و بخلي نورة و باخذها ..
غالية : ما بوافق ..
سعيد : شو السبب ..
غالية : بنتي ..
سعيد : انزين توج تذكرتي ..
غالية : اااااااااااااوف عندك كلام روح كلم ابوك..
سعيد وهو يضهر من الصالة ور ايح صوب الدري :
اوكي بكلمه محد بيغصبني ع حد ..
و ميثة طلعت توايج من الحجرة لقته واقف قدامها :
ميثة انا ..
و سكت من شافها تدمع ..
ميثة: انت شو ؟
سعيد : انا ..
ميثة تقطع رمسته : لا تتم تقولي انا و انا خلاص انا وانت ما بينا شي اصلاً و انا ما بكذب عليك صدق حبيتك و كنت الاول بحياتي بس خلاص انا بعدني بأول العمر و بشوف غيرك كثير ..
سعيد : لا تقولين بتشوفين و بتحبين ادريبج تحبيني و انتهى الموضوع و انا احبج و باخذج ..
ميثة : سعيد انت مينون كيف تاخذني و نورة ..
سعيد : نورة بكلم خالتي و بقول اني ماباها ..
ميثة : بكل سهولة .؟
سعيد : هيه ..انتي ما يخصج المهم باخذج و انااللي بخلص السالفة ..
ميثة : ياسلام بعد الملكة بيومين ما تباه ..؟
سعيد : ميثاااااااااني ما يخصج ( وبدى يعصب)
ميثة : كيف ما يخصني ؟ انا ما باك ..
سعيد : اوكي ماتبيني برايج ..هذا اخر كلامج ؟
ميثة وهي تصيح: سعيد ..
و سكرت الباب في ويهه ما قدرت ترمس ..
تمت تصييييييييح بعد الكلام لي قالته امها ...و بعد ما عرفت ان امها ورى كل لي صار تمت تصيح من الخاطر ..هي ما بتخلي سعيد ياخذها مع انها تموووووووووووووت فيه ..
سعيد اول ما راح عنها تم معصب و يكسر كل لي قدامه لين ما دخل ابوه البيت بعد ما دقت له غالية و زادت بهاراتها ..
سلطان : سعيييييييييييييييد..
حمد و هو يربع صوب ابوه : باباتييييييييييي..
سلطان ما عطاه ويه كان معصب : وين سعيد ؟
حمد : ثعيد فالمطبخ ..
سلطان : سعيييييييييييد ..
سعيد وهو يضهر من المطبخ و فايده قلاص ماي : نعم ؟
سلطان : نعامة ترفسك ..قول امين ..
سعيد : ليش شسويت؟
سلطان : ما تعرف شسويت يالخام ؟ شهالحركات ميثة ما يخصك فيها توك من يومين مالك ع بنت خالتك شو هالمصخرة وين عايش ؟
سعيد : سمحلي ابوي اذا بتخلي عمتي تلعب براسك ها شي يخصك ..ما يخصني ..
و قبل لا يكمل رمسته ابوه صفعه طراق من الخاطر و طاح قلاص الماي..من يده ..
سلطان : يالله انقلع من قدامي ..
سعيد : تصفعني ع سبات ..( سكت و تم يستغفر ربه ) ابوي ما تميت ياهل تسوي هوياي هالسوايا ..
سلطان : انا ابوك و غصب( ن) عنك بتسوي لي اقوله ..
سعيد : لا يابوي سمحلي و انا نورة ماباها و هذا يرجع لي ..
..........
و تم البيت مشتحن رابات و هواش ...
و خليفة راح بوظبي يخطب غزلان ..
و غالية وافقة ..
و الملكة و العرس في نفس اليوم ..
اما بالنسبة لسعيد محد شافه صار له اسبوع مختفي (_ وهو اصلا الا عدالهم هنيه في بيت راشد و حميد )
حمد العصر راح صوب محمد اللي يلاعب بنته ميثة و قاله :
ثعيد واقف بره ..
محمد قام وقف وراح صوب الباب ما لقى حد : ليش تكذب ؟
حمد : هو كل يوم هنيه ..
محمد : لا تكذب مره ثانية ..
حمد : والله كل يوم يوقف مع لثود ( رشود)
محمد : اوكي خلاص ..
و ع هالحال تمو كل يوم حمد يقولهم شفته ولا يصدقونه ..
و مره يت بخيتة و مها هوياها ..
و خبرتهم باللي صار ..
مها : خلاص الريال يبغاج و دامه بيخلي نورة انتهى الموضوع ..
بخيتة : المشكلة في انه ملك عليها خلاص مب حلوة في حقها بيقولون خلاها عسب شي ..
مها : اول شي اعرف ولد عمي ما يهتم بكلام الناس عادي عنده المهم سعادته ..
ميثة : انا ماريد اخرب بين العرب عسب مصلحتي و حتى لو خذته احس ما بنتهنى في عيشتنا ..
بخيتة : الله كريم ..
ميثة : والنعم بالله ..
مها : انزين انتي لا تصدينه ..
ميثة : كيف ما اصده حتى انا اتعذب شو هب انسانة قدامج ؟
بخيتة : اممم لا احسن خليج كذيه عسب ما يصير حساسية بينكم ..
...
سعيد بعد مده بسيطة سافر قطر ولا حد يعرف له مكان ..
و راح صوب ريل خالته و هو انسان طيب و متفهم ..
و فاولوه و يلسوه في الميلس و نورة حسبته ياي يزورها..
في الميلس ..
تمو يسولوفن شوي بعدين دخل سعيد في الموضوع بعد ما سأله عبدالله ابو نورة :
شبلاك ياولدي شكلك ميهود.؟
سعيد وهو متوتر : بصراحة ياي و طالبنك طلبة و اتعشم فيك تفهمني ..
عبدالله : خير يا ولدي ..
سعيد : عونك ؟
عبدالله : ابشر بالعون ..!!
سعيد : العرس .
عبدالله : شو تبي تقدمه ؟
سعيد : لالالا ..
عبدالله : بتأخره اكثر عن اربع شهور بعد ؟!
سعيد : لا بأخره ولا بقدمه ..
عبدالله : عيل ؟
سعيد وهو يطالع تلفونه : بكنسله ..
عبدالله تم دقايق ساكت و يوم شاف سعيد خانقته العبرة قال :
شالسالفة يا سعيد ؟
سعيد و عيونه حمر : انا تواجعت هويا ابوي بهالسبه ..
عبدالله : ارمس انا بحسب الوالد ..
سعيد : انا نورة مغصوب عليها و انت ما ترضى بنتك تتعذب في حياتها و دامنه بأول الطريق ..
قاطعه عبدالله : من غصبك ع بنتي من بد كل البنات ؟
سعيد : لانها بنت خالتي و ثاني شي لأن ابوي يباني اعرس ..و في اسباب شخصية ثانيه بعد ..
عبدالله : للحين ما شفت سبب مقنع ؟
سعيد خبر عبدالله بكل السالفة و شو سوت غالية و خبره عن ميثة ..
عبدالله : يعني ميثة صدتك عسب تعرس ؟
سعيد : مادري حسيتها ما تبى تسوي مشاكل وانت تدري شو اعني ..
عبدالله و هو يمسح ع لحيته : انت تعرف ها شو معناه معناه ان بنتي الكل بيرمس عليها و بيقولون فيها و فيها ..
سعيد وهو يقاطعه : اسمحلي بس نورة محشومة و تربيتها نعرفها و انت اذا بتشرح للعرب و عربانك شالسبب قولهو انك عرفت اني ..( و سكت ماعرف شيقول و دمعت عيونه ) قول اني سكير راعي سوابق .. اي شي قول اي شي بس لا تعذبني و الله حراام ..
عبدالله : بس يا ولدي انت ريال هب ياهل تصيح ..
سعيد : ما صحت انا من همي اللي فيني طلع دموع ..انا ما قد حسيت كذيه ولا استوى بي هالسوى ..دخيييييييلك و دخيل ربك ..ارحموني ..
عبدالله : الله وحده هو الرحيم و ع العموم انت مرخوص ما بقبل ع بنتي تنغصب ع حد ..
سعيد قلبه تم يدق طبول و هو يطالع عبدالله و هب مصدق :
يعني ..؟
عبدالله و ايده ع كتف سعيد : هيه انت الحين حر و سو لي تباه ..بس ابوك لزيم تراضيه و تستسمح منه ..
سعيد : بس هو ما بيصدق اقول يعني احسن انك ترمسه و تقنعه ما عليك زوود..
عبدالله : ماعليه بس المشكله في خالتك ونورة بعد ..
سعيد : اسمحلي يعني ..( سكت ) اني اكلم نورة ..بس ابرر لها ..
قاطعه عبدالله : ما عليك من نورة نورة اصلا ما كانت موافقة عليك ..
سعيد ارتاح شوي ..
عبدالله : رد لهلك و كمل ياولدي حياتك دون مغثه و هموم ..
سعيد قام ولوى ع عبدالله و نزلن دموعه زود من فرحته و همه لي انزاح ..اخيراً ميثة بتكون لي ..
و راح حجز لأول طياره بعد يومين ..
تم في فندق ..
و فليل دق ع راشد :
الوه ..
راشد : مراحب ..
سعيد : شحالك ؟
راشد : تمام وينك ؟ الصبح قمت ما ريتك ؟
سعيد : في قطر ..
راشد :ووووووه خيبة شاللي وداك ؟
سعيد : خلاص الحمد لله عبدالله رخصني ..
راشد : من عبدالله ؟
سعيد : رشووود ! عبدالله ريل خالوتي .
راشد : هييييه احيده ..انزين و ليش رخصك ؟
سعيد : بسم الله تراني خبرتك قبل امس السالفة ..
راشد : اي سالفة؟
سعيد : لحووول ..
راشد : ياخ تكلم لا تحسسني اني قبي ما افهم ..
سعيد : المهم يوم برد البلاد بخبرك ..
راشد : اتخبرك ؟ انت شو تفكر عمرك ؟
سعيد : ههههههههه ياخي شعندك الفيوز ناقع اليوم ..
راشد : انا فيوزي ناقع ..؟ ماعليه اشوف بس ..
سعيد : اخوك وين ؟
راشد : عنده اسم .؟ تعرف خواني وايد ؟
سعيد : اااااااه ياربي ارحمني ..حميييييييييييد..
راشد : هيييييه حميد مادري يمكن يتسبح و يمكن في دبي ..
سعيد عيونه كانو بيطلعن بره : خيبببببببببببببه يتسبح او في دبي ؟
راشد ببرائه : هيه ..


سعيد : يالله يالله اذلف ..
و سكر في وييهه ..
سعيد رد بوظبي و يوم قده بيحدر البيت لقى ريم تلعب في الشير ..
اول ما شافته تمت تطالعه شوي تتأمله و بعدين راحت صوبه و هي تربع ولوت عليه : انت وين انا ادور عليك؟
سعيد وهو يحبها : يلبييييييييه انا ..فديت لي يدوروني ..ااااه من زمان ما شفتج فديت روحج ( و يحبها )
ريم وهي تدزه : حووو لحيتك تشوك ..
سعيد : ههههههه ..وين ماما .
ريم : ميثة ؟
سعيد تنهد : هيه ؟
ريم : ميثة تتسبح ..بيروحون العين بس انا بتم ..
سعيد وهو معصب: لا ما بيروحون ..
و خلاها و قام يربع صوب الباب دخل لقى ميثة ماسكه حمد و تدغدغه ..و هو يضحك و يدزها و شيلتها طايحه و شعرها لي واصل لين اخر ظهرها مفتوح ..
واول ما شافها سند عمه ع الباب و هو يتأملها من متى ما شافه وايد اشتاق لها و حلوت وايد ..
ميثة : ههههههههههههههه ( وتوها بتتكلم شافت سعيد ع الباب )..
تيبست في مكانها و فكت كندورة حمد و طاح ع الارض و هي وقفت من ع الكرسي و تمت تطالعه بدهشه وايد تغير و بطريقة فضييعه شكله غريب لحيته طلعت كثيفه و سمر و شعره طول بس شكله عذاااااااااب ..و كانت كندورته من عند الصدر مفتوحه و غترته ع كتفه اليمين ..و ايده اليسار في مخباه ..
ميثة و هي تبتسم : سعيد !
تم يتأملها يحبها يمووووووووت فيها و شعوره ما ينوصف ..
حمد ربع صوبه و لوى عليه و سلم و من بعدها ربع يخبر محمد ..
سعيد : شحالج ؟( بصوت واطي و بهمس ..)
ميثة وهي مستحية و نزلت عيونها : يسرك ولا يضرك ..
و تمت تدور الشيلة و لقتها .. شلتها و غطت شعرها ..
كانت لابسه كندورة مخوره و لونها وردي باهت ..
وهو كندورته سوده و غترته حمره ..
كان منظرهم يضحك بكثر ما هو رومانسي ..
سعيد تم يطالع حوله و قرب خطوتين و قال بصوت واطي : احبـــــــــــــج ..
ميثة استحت : جب ..
سعيد بقق عيونه : شو؟
ميثة :هههه ماشي ..ممممم علومك ؟
سعيد و ايده ع قلبه : بموووووووووت ..
ميثة :ههههههههههه يعل يومي قبل ..
و قاطعها : يعل يومي قبل يومج يا غناتي ..
ميثة : لا تفاول ع عمرك ..
سعيد : انا في داهيه ..عادي قلعتي المهم انتي ..
ميثة : تسلم لي ..
سعيد : ميثاني ..
ميثة : لبيه ..
سعيد : ياويلي بموووت ..
ميثة : ههههه
سعيد : يعل ربي يصونج لي يالغالية ..
يت غالية من بعيد : مراااحب ..
سعيد : في خاطره : انا ليش قلت يالغالية ...؟
غالية : هلا و الله بمطول الغيبات ..
و يوم انتبهت لميثة : وانتي هنيه شتسوين ؟
سعيد : كانت يالسه مع حمد و دخلت عليهم ..
غالية : و حمد وين ..
سعيد : راح يزقر محمد ..
غالية : وين كنت ؟
سعيد : شو تحقيق ؟
غالية : لا ابد ..
و يلست ع الكرسي ..
سعيد : عمتي ؟
غالية : هلا ؟
سعيد :طلبتج ميثة لا ترديني ؟
ميثة قلبها تم في حالت اعصار و تقلبات جوية ..
غالية طالعت ميثة و ردت طالعته :
ميثة بعدها صغيره ..
سعيد : وين بعدها صغيرة ؟
ميثة خلتهم وراحت ..
سعيد : ميثة لا تروحين اظن لي بقوله يهمج ..
ميثة وقفت مكانها ..
غالية : ونورة .؟
سعيد :نورة خلاص ما تباني و كلمت عمي و خبرته بكل شي و قالي انه ما يبي يغصب بنته ..
ميثة قلبها يدق بخوووف ..و غالية ابتسمت و من بعدها ضحكت ..
سعيد : ما قلت شي يضحك ..
غالية : ميثة هب لك .. ميثة خطبها واحد من اهل ابوها من ثلاث ايام ..
ميثة فتحت عيونها و انصدمت و سعيد التفت صوبها بسرعه ..و مب مصدق هو اللي راح لين قطر عشانها و لخاطرها تزاعل مع ابوه و تعب و تم طول هالليالي يفكر فيها و هي بكل بساطة مخطوبة ؟
ميثة نزلت دمعتها و نزلت راسها الارض ..
سعيد طالعها و العبره خانقته : وانتي موافقة ؟
ميثة دموع بلا صوت ..
غالية : هيه موافقة ..
ميثة طالعت امها بسرعه : انا .؟!
قاطعتها غالية : نسيتي امس شو قلتيلي قلتي انه سعيد ما طرى لج و انه ذل عمره عشانج و انتي مستحيل تفكرين فيه ؟
ميثة : انا ؟
سعيد قبل لا تكمل غالية رمستها ظهر و طاحت غترته ..
ميثة طالعت امها : اكرههههههههههههههج ( بصوت عالي )
و تمت تربع لين الباب و تدوره لكنه ركب السيارة مسرع و راح ..
تمت تصيييييييييح و ردت البيت شلت غترته و ضمتها لقلبها :
يالظالمة يالحقوده ..انا مادانيج ما احبج ما احبج ..
غالية : بتعتادين هالشي ..
محمد و هو ينزل من فوق و شعره متخرس ماي و مبين عليه انه توه ظاهر من الحمام : شو استوى ؟ وين سعيد ..؟
ميثة ما قدرت تتكلم اشرت ع امها : هي هي تبي تفرقنا اكرههااااااااا ..
محمد : ميثة شو صار؟
ميثة : اركرههااااااااااااااا
و نزلت ع الار و غطت راسها بغترت سعيد و تصارخ : اكرههااااااااااا ..
غالية : جب ولا كلمه اسكتييي ؟ و انقلعي فوق ..
محمد : سعيد وين ؟
غالية : ذلف بره ما ادريبه ..
محمد : يلعن اليوم لي شفتج فيه ..
و ظهر يربع صوب بيت راشد ينشد عن سعيد ..
غزلان نزلت من فوق : ميثاني ؟
ميثة قامت تربع صوب غزلان لوت عليها : امج بتفرقنا بيفرقووووونا ..
غالية : مصاخه و دلع بنات ..
غزلان : ما بسمح لج تعذبين اختي اكثر من كذيه ..
سحبت ميثة معها فوق و ريم وحمد و ميثة عند الدري يصيحون ..
غالية قعدت ع الكرسي ..
و فوق غالية شلت ثياب ميثة و حايتها و تمو ساعة و ربع يلمون في الحايه ..
و محمد يدق ع سعيد تلفونه خارج نطاق الخدمه ..
و ميره تسأل قوم عمامه و اهله ولا في اي خبر ..
و بعد ساعه رن تلفون البيت ردت ميرة والكل يالس وياها الا غالية اللي فوق هي وريلها يتهاوشون ..
ميرة : الوه السلام عليكم ؟
و تمت ترمس شوي : نعم هيه .. هذا هو ..ليش شو صار ؟ شوووووو.؟
الكل قام يربع صوبها ..
راشد دخل عليهم دون ما يدق الباب و هو يزاعق : سعييييييييد؟
الكل تم يطالعه ..
محمد : ما ريناه ..
ميره عقت السماعه ..و تمت تصيح بدون صوت ..
وهي تتأمل لي حولها ..
و راشد شعره منكوش و حالته جسيفه ..تم يصارخ: يعني صح الخبر لي شاع ..
محمد : وش من خبر .؟
ميثة : ميرة شو السالفة ..
و ميرة و راشد يصيحون و راشد يلس ع الارض يضرب الارض بقو و هو يصارخ : سعيد ..
سلطان نزل من فوق و وراه غالية ..
سلطان : شو صار؟
ميره راحت صوب ريلها و لوى عليها : ميروه شو استوى ردي ؟
ميره : سعيد ..( و ما قدرت تكمل )
ميثة وهي تصيح : شبلاه سعيد ؟ شبلاااه ؟
راشد : قالو لي ..قالو لي ما اصدق ..لا لا لا يكذبووووون سعيد بخير ..لا لا ( راشد ربيع سعيد من زمان بس هو اصغر عنه و عمره 19 ) سعيد قالو سعيد غاب ..بس يكذبوووون ..
ميره : سعيد مات ..
محمد دز ميره من حضنه و هو منصدم ..
سلطان يلس ع اول حافة الدري .. و غالية ايدها ع ثمها من الصدمه ..
و غزلان تصييييييح و اما ميثة تمت تضحك ..شوي
و بعدين قامت تربع صوب امها و تشدها من كندورتها : انتي السباب ..
و تضربها و غزلان تفكك بينهن ..
ميثة : هي السبب ..
و تصارخ : ااااااااااااااااااااااااااااااااااااه سعيييييييييد لا سعيد رجعو لي سعيد اريده احبه سعيييييييييييييد ردو لي سعيد ااااه ( و تصيح و يختفي صوتها و هي تشاهق و كل لي يطري ع بالها سعيد)
ميثة: اكرهج اكرهج انتي السبب شو سويت لج .؟؟
غزلان : ميثاني خلااااااص ..( وهي تصيح و ما تعرف شتسوي )
الخدامه شلت اليهال عندها و هم يصيحون ..
و محمد يلس ع الكرسي و راشد يصيح عند الباب و ميره سانده عمرها ع الطوفه ..
و سلطن يالس يمر في راسه شريط من الذكريات تذكر صفعته و صوت الجزاز الل يتكسر ..كان الصوت في راسه عالي ..
احبها ..اريدها ..
سلطان يسمع صوت سعيد في راسه يقول : احبها اريدها ..و يسمع الصفعه و الجزاز ...
و يرجع ينعاد هالشريط و يتذكر ضحكته يتذكره ويتذكر سواليفه و نكته ..و تنزل دموع الملامه و دموع الحب و الفراق ..

((كل لي ما عانو من الفراق يحسبونه سهل لكن اصعب شي ممكن يستوي بمشاعر الانسان هو الفراق ...وايد صعب فراق شخص غالي ..انا عن نفسي اذا ودعت صديقة عزيزة او شخص مميز و قريب لقلبي اصيح و اتكدر و اما تجربت الفقدان الابدي هي الصعبه ان شخص و هو اعز الناس يختفي من الوجود وفلمح البصر و بطريقة مجهولة و محد يعرفها من يعرف سعيد فكر بشو في اخر لحظات حياته من يعرف او يتوقع هو شو تمنى من الدنيا ولا لبت له طلبه من يعرف غير رب السماوات السبع بخفايا تفكيره و احساسه ..))

و غاب سعيد و انتهى كل شي حلو في نظر ميثة كل شي حلو اختفى و ماله وجود ..
كيف بيحلا طعم السكر في ثمها بعد ما ذاقت مراره الالم ..
كيف بتحلا المناظر الحلوة فعيونها بعد ما شافت العذاب و المعاناه..
كيف و كيف و يا ترى بتعيش حياتها بعده كيف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
..
كان لي بينهم اقوى من اني اوصفه ع اوراق او بالكلم او حتى بالخيال .. ما كان حد بيحس بهالشي غير شخصين.. ميثة – سعيد ..




















غيرك بقلبي ما سكن شخص ثاني* ما رام قلبي في غيابك
يخونك ............................
ميناك قلبي و انت اليه مواني* ارسي على بحرك واهيم
بفنونك ............................
عانيت منك و انت مني اتعاني* اشكي فراقك و انت تشكي
شجونك ............................
عانيت بعدك و انت بعدي اتعاني*اشكي فراقك و انت تشكي شجونك ............................
حبك حبيبي في الضماير كواني*و كل الجوارح تشتكي من
طعونك ............................
لو بختياري مفترقنا ثواني * ولا عشت لخظة يا حياتي
بدونك ............................
الحال عقبك صار ناحل وداني * لو شفتني بتسيل دمعة
عيونك ............................
في غيبتك اشرب مرارت زماني * قلبي و عقلي م العنا
يشتكونك ............................
يبغون منك عطف ولا حناني * عطف المحبى يعل ربي
يصونك ............................
ادمنت حبك و استحل بكياني * و لا اقدر اعيش العمر لحظة
بدونك و الله ما اقدر ............................






ملخص :

ميثة تمت عايشة حياتها في العين مع اختها و خليفة و غزلان اشترطت عليه انها تعيش في فلتهم عسب تكون مع اختها ميثة و ريم ..و للحين ميثة ما فكرت بحد غير سعيد و تقدمو لها معرايس ع مدة سنتين و رى بعض اربع معاريس ولا طاعت ولا واحد ..و قررت تكمل تعليمها فالعين ..
غالية و سلطان تمت بينهم خلافات وايده يالين ما طلقها ..
و حمد تم عايش مع اخوه محمد و ميرة وميثة .و هذا لان سلطان ياله مرض القولون العصبي و تم وايد يعصب ..
و محمد و حرمته تمو في بيت ابوهم يساعدونه و يعينونه يكمل حياته ..بسلام .
و غالية راحت و عاشت في شقة في بوظبي لا تعرف حد ولا حد يعرفها و لا تزور حد ولا سوت اي علاقات اجتماعية مع لي حولها ..ان الله يمهل ولا يهمل ..


ha;d tvhr; >>>,hkj ja;d a[,k;

تابعينا على تويتر وأبشري بالمواضيع الزينة والجديدة

توقيع : خووااطر مجرووحة

[IMG]url=http://www.0zz0.com][/ur[/IMG]

عرض البوم صور خووااطر مجرووحة   رد مع اقتباس
قديم 10-31-2009, 02:18 PM   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
حسناء ملفته

البيانات
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 98785
الدولة: وسط قلبي
المشاركات: 999
بمعدل : 0.49 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دمعه غلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي

يسلمووو

بس عندي سؤال يابناات اللي تعرف قصه انت لي وليد ورغد عفيه تقولي تعبت وانا ادور على التكمله

اللي تعرفهاا كاامله تقولي على الخااص بليزز


توقيع : دمعه غلا

لا ضاق صدري دون كل الخلايق *** وحسيت بأن القلب تبكي ركونه


ذكرت من هو لا لفا الصدر ضايق *** أقبل يجر الصوت ~ لا تضايقونه

عرض البوم صور دمعه غلا   رد مع اقتباس
قديم 05-19-2010, 07:53 PM   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
حسناء أميرة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمدية

البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 90974
المشاركات: 33,167
بمعدل : 15.54 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10979

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمدية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

بارك الله فيييييييييييييييييك


توقيع : محمدية

اشكر الاخوات العزيزات مجروحة بصمت وسيوف
على الهديا الجميلة
سبحان الله العظيم\سبحان الله بحمده




عرض البوم صور محمدية   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 03:02 AM


Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1