إشتركي في قائمة حسناء الفارس البريدية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-06-2006, 08:13 PM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
حسناء محبوبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية daaudy

البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 13196
المشاركات: 133
بمعدل : 0.04 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
daaudy غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي أبشع جرائم الاغتصاب




"عادت الأم من عملها وبدأت تتزين استعدادا للسهر مع زوجها ليلة رأس السنة خارج المنزل . وعندما عاد زوجها من عمله وجدها مستعدة تماما ومتزينة كما لو كانت ليلة زفافها..



ووضع يده في يدها وذهبا ليسهرا معا ليلا طويلا في إحدى الفنادق حيث الغناء والطرب والفجور والمجون . ذهبا معا وتركا إبنهما البالغ من العمر عشرون عاما مع إبنتهم الوحيدة البالغة من العمر الرابعة عشر.



بعد قليل وجدت الفتاة إن النوم هو خير ما تودع به عامها الحاضر وخير ما تستقبل به عامها الجديد . ذهبت البنت إلى غرفتها لتنام وتخلد في سبات عميق .

أما الشاب فقد وجد شاشة التلفزيون هي خير ما يقضي عليه وقته وأخذ الريموت كنترول يستعرض الفضائيات الواحدة تلو الأخرى . ولقد كانت فرحته عظيمة عندما وقع نظره على قناة فضائية خلاعية تتكلم العربية وهي تعرض لقطات وأفلام إباحية اللقطة تلو الأخرى .

المنزل فارغ وأخته نائمة وأبواه ذهبا ليسهرا ليلا طويلا ... الجو مناسب للمزيد من السهر على هكذا محطات خلاعية لا سيما وأنه في سن المراهقة .. بعد قليل لم يتمالك الشاب المراهق نفسه فتجرد من ملابسه كلها .. وإستمرت تلك الفضائية الخلاعية الإباحية في عرض المزيد من مشاهد الإثارة الجنسية فلم يتمالك المراهق نفسه وفكر ماذا يفعل؟

وفي لحظة غاب فيها الرادع الديني؟؟؟....
وفي لحظة غابت فيها رعاية الأسرة؟؟؟....
وفي لحظة غاب فيها العقل تذكر أخته النائمة ... فهرع إليها مسرعا وكشف غطاءها وجردها من ملابسها وإنقض عليها كما ينفض الذئب على فريسته.. إستيقظت الفتاة وعندما شاهدت أخاها عاريا متجردا من ملابسه في حالة من الجنون يريد إغتصابها فقد وعيها وأغمي عليها ..

لم يكترث الشاب المراهق لما أصاب أخته وتابع فعلته الشنيعة وإغتصابها بجنون لا مثيل له .. وهنا أفاقت الفتاة لتجد نفسها أمام واقع أليم يندى له الجبين ،، لقد فقدت عذريتها وهي أغلى وأعز ما تملك ؟؟؟ ..

نظرت في أخيها وقد فقدت صوابها وصاحت بصوت سمعه معظم سكان العمارة صوت آه آه آه لقد كانت آه طويلة جدا جدا جدا وبصوت حقيقة يشبه زمور الخطر..أنا أسكن في نفس العمارة في الدور الأرضي وهم يسكنون في الدور الثالث إستيقظت مفزوعا من صراخها وهرعت إلى مصدر الصوت أنا وجميع الجيران في العمارات كلها .

كانت تطرق الباب تريد الخروج من المنزل وأخوها يمنعها وهي تقول آه بصوت رهيب ..أدرك الجميع وجود خطر عظيم وقررنا كسر الباب .. كسرنا لباب ووجدنا الشاب العاري يطارد أخته التي فقدت صوابها وأصبحت مجنونة بمعنى الكلمة .. النساء معنا يتحدثون إلى الفتاة ما بك؟

لكنها لا تجيب إلى بشئ واحد تقول آآآآه وتشير إلى أخيها بإصبعها ... لقد أصبحت خرساء أيضا .

خرساء ومجنونة ..

إن منظر أخوها العاري صدمها صدمة كبيرة فقدت معها عقلها وجريمة أخيها البشعة أفقدتها القدرة على الكلام والتعبير عن بشاعتها فأصبحت خرساء .

إتصلنا بالشرطة التي هرعت إلى مكان الجريمة ودخلنا الصالون لنجد شاشة التلفاز تعرض أفلاما إباحية على إحدى القنوات الفضائيات والشاب مكتوفا بين أيادينا وهو عاري ..

علم الجميع بالخبر ...

سيارة إسعاف أخذت الفتاة إلى المستشفى لعلاج النزيف ... سيارة الشرطة أخذت الشاب إلى المخفر ..
دورية من الشرطة رابطت على باب المنزل منتظرين رجوع الأم والأب من سهرتهما ...وقبل أذان الفجر بساعة عاد الأبوين الأم والأب مثمولين ليجدا خبرا ... حقيقا .. يستقبلا فيه عامهما الجديد ...

مأساة حقيقية ليست وحيا من الخيال ... لم أقرأها في صحيفة أو مجلة بل كنت شاهد عيان على إحداثها .. وفي الختام وبعد الأثر العميق الذي تركته هذه الجريمة في نفسي أحب أن أزف إليكم هذه التهاني :

مبروك للمسلمين هذه الجريمة التي حدثت في عائلة مسلمة !!!
مبروك للمسلمين مشاركتهم النصارى أعيادهم !!
مبروك للمسلمين الفضائيات الأوروبية الديجتال !!!
مبروك للمسلمين الإعلام العربي الإسلامي الهادف !!
مبروك للمسلمين التربية الإسلامية الرائعة التي نشا عليها شبابنا !!
مبروك لوزراء الإعلام العربي إعلامهم وتسليطهم الضوء على النجوم !!!!
مبروك للقادة والحكام العرب طاعتهم العمياء لولي أمرهم الشيخ جورج بوش وإنصياعهم التام لتغيير مناهج التربية الإسلامية!!
مبروك لكم جميعا .. عاما جديدا ..........
إن إغتصاب المحارم أصبحت منتشرة بشكل كبير وللأسف وخاصة مع انتشار الخمور والمخدرات وإنتشار قنوات الرذائل وهذا ليس بغريب أن تحدث هذه المصيبة .. فإذا هذه الحادثه نشرت فهناك الآلاف و الحوداث لم تنشر..
لا حول ولا قوة إلا بالله ..
اللهم بك نستغيث فارحمنا برحمتك الواسعة..
وكن عونا لأختنا المغتصبة و إشرح صدرها و خفف عنها مبتلاها و إستر عليها .
اللهم عم الفساد في أمة حبيبك محمد عليه الصلاة والسلام اللهم فطهر الأرض من المفسدين إنك على كل شي قدير .
اللهم عليك بالمفسدين و من عاونهم فإنهم لا يعجزونك..
والشكر موصول لناقل القصة التي أحزنتنا كثيرا والله المستعان..
إن الدخول في الإسلام صفقة بين متبايعين.. .الله سبحانه هو المشتري والمؤمن فيها هو البائع ، فهي بيعة مع الله ، لا يبقى بعدها للمؤمن شيء في نفسه ، ولا في ماله.. لتكون كلمة الله هي العليا ، وليكون الدين كله لله..



Hfau [vhzl hghyjwhf

تابعينا على تويتر وأبشري بالمواضيع الزينة والجديدة

عرض البوم صور daaudy   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2006, 08:24 PM   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
حسناء محبوبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية daaudy

البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 13196
المشاركات: 133
بمعدل : 0.04 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
daaudy غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي قــــصــــه مــــحــــزنــــه

منقول`

يقول:

كالعادة كنت مثل كل يوم لاأخرج من المسجد إلا وقت الإشراق أصلي ماشاء الله أن أصلي وأخرج

لكن صلى معنا الفجر رجل غريب من هنا

فهو يسأل عن المدينه والحي والشوارع

وماإن بدأت بالإمامة حتى صار له أزيز من البكاء

والله يبكي كاليتيم الفاقد أبويه

ومان قرأت قوله تعالى :

(وقضى ربك ان لا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا*

اما يبلغن عندك الكبر احدهما او كلاهما فلا تقل لهما اف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الذل

من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا)

سورة الاسراء: اية 23.

حتى سقط مغشياً عليه .. وبعد ان قضت الصلاة ساعدوه على الإستفاقه

ثم طلبت منه الوضوء مجدداً وتصدقت عليه بالصلاة معه جماعة .. جلس بعدها يسرد قصته

يقول : كنت طفلاً مدللاً وكل أوامري مجابه حتى بلغت العاشرة حيث ولدت أمي شقيقتي الصغرى

فلم تحس أختي منذ ولادتها ان لها أخ بل سيف مسلط على رأسها فقد حرمتها من حقها الشرعي

في كل شي حتى في التعليم .. ولا يستطيع أحد معارضتي بما فيهم والداي اللذان قد يأسا من اصلاحي

فكنت شرس مع الجميع . قوي البنية .. لاأصدقاء لي ...أتأفف من كل شئ ..

وأضرب من يقف في وجهي وأولهم والدي ووالدتي

طأطأ رأسة وبكى بنحيب ...

طبطبت على كتفه ودعوته للمتابعة

قال : اختي جميله وصالحة والكل يتمناها ..وأنا أخطب والكل يرفضني

قررت أن لاتتزوج ..هذا قراري . رفضت الجميع بما

فيهم ابناء أعمامي وابن خالي لأنهم رفضوني زوجاً لأخواتهم .

خالي كان قوي الشخصيةبل يعتقد انه كذلك .

صفعني على وجهي ..

فصفعته على وجهه ورميته أرضا .. بل وتعاركت مع أبنائهً

أمي تموت كل يوم بسببي كنت أحطم كل شئ أمامي وكل مافي المطبخ والبيت

ولا أعبأ بمشاعر أحد مهما كان ..

لم أكن سكراناً أو مجنوناً ..بل صعلوكاً متعجرفاً عربيداً لادين لي ولا خلق

أختي جاوزت الخامسة والعشرين .. جاءتني مرة على استحياء وخوف

وكانني أسمع دقات قلبها عن بعد

تبكي وتتوسل لي أرحم ضعفها ..وانها تريد الستر والعفاف والذرية الصالحة

ضحكت بقوة وقلت لها .. عندما أموت ستتزوجي

هنا سمعت والدي يتمتم ويدعو

هرعت الى والدي وقلت .. بنتك ماتتزوج الإ باذني وموافقتي

والرجل الذي أريده أنا .. أو سأقتلكم جميعاً ..

وبعد يومين اتجهت الى الرياض لمهمة

تجارية

ثم عدت للقريه من جديد .. فلم أجد اختي؟!

سألت أمي وأبي عنها

قالا : زوجناها وسافرت مع زوجها

من ؟ وأين ..ومتى ؟!!

هنا جن جنوني فضربت والدي وكسرت أنفه

ووالدتي هربت الى بيت أخيها

فاجتمع أهل القريه لمعاقبتي أو إخبار الحكومة عني

الإ ان والدي رفض ذلك لكن طلب منهم ماهو أشد وأدهى

بكى بشده ثم أكمل بنبرة حزن

قال لهم : قولوا آآآآآمين ..قالوا جميعهم آآمين .. وكان عصر الجمعه

فقال جعل عبييييييد يشوف عياله على الدنيا ومامنهم يمشي على رجليه

ويتحسر طول عمره باللي سواه فينا )

وبعدها بأيام مات والدي وتبعته بشهر والدتي ثم بعدها تزوجت وانجبت أربع أبناء وثلاث وبنات

وجميعهم متخلفين عقلياً وجسدياً ويزحفون على الأرض

ثم بكى بشده ودموعه تنهل كالهتان

فصاروا هماً علي وعلى أمهم

والآن أنا أجوب المملكة بحثاً عن أختي لاعلم لي أين هي

أريد ان تسامحني وتعفو عني

ثم نظر لي وقال أنا تائب...... أنا نادم ..

هل الله سيسامحني ؟!!

وكان ينتظر الإجابه مني

بصعوبه شرحت له عظم عفو الله ورحمته بعباده التائبين
[/SIZE][/COLOR][/CENTER]

عرض البوم صور daaudy   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2006, 08:33 PM   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
حسناء محبوبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية daaudy

البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 13196
المشاركات: 133
بمعدل : 0.04 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
daaudy غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي غلطة معلمه؟؟ترويها بنفسها وهي نادمه؟؟؟...

غلطة معلمة .. !! قصة ترويها بنفسها ..

--------------------------------------------------------------------------------


قصة حقيقية على لسان صاحبتها (مدرسة في إحدى مناطق الرياض )


قصه حقيقية حصلت احداثها في الرياض ,
ولان صاحبة القصة
اقسمت على كل من يسمعها ان ينشرها للفائده فتقول :

لقد كنت فتاه مستهتره اصبغ شعري بالاصباغ الملونه كل فتره وعلى الموضه واضع المناكير و لااكاد ازيلها الا لتغيير,

اضع عبايتي على كتفي اريد فقط فتنة الشباب لاغوائهم

اخرج الى الاسواق متعطرة متزينه ويزين ابليس لي المعاصي ماكبر منها وما صغر,وفوق هذا كله لم اركع لله ركعه واحده ,

بل
لااعرف كيف الصلاة!!!

والعجيب اني مربيه اجيال

معلمه يشار لها بعين احترام فقد كنت ادرس في احد المدارس البعيدة عن مدينة الرياض

فقد كنت اخرج من منزلي مع صلاه الفجر ولا اعود الا بعد صلاة العصر,

المهم اننا كنا مجموعة من المعلمات,

وكنت انا الوحيده التي لم اتزوج,

فمنهن المتزوجة حديثا,ومنهن الحامل...

ومنهن التي في اجازة امومه,

وكنت انا ايضا الوحيده التي نزع مني الحياء,

فقد كنت احدث السائق وأمازحه وكأنه أحد أقاربي,

ومرت الايام وأنا مازلت على طيشي وضلالي,

وفي صباح أحد الايام أستيقظت متأخرة,وخرجت بسرعه فركبت السياره,

وعندما التفت لم اجد سواي في المقاعد الخلفيه,

سألت السائق فقال فلانه مريضه وفلانه قد
ولدت,و...و...و

فقلت في نفسي مدام الطريق طويل سأنام حتى نصل ,

فنمت ولم استيقظ الا من وعورة الطريق,فنهضت خائفة,

ورفعت الستار .....ماهذا الطريق؟؟؟؟

ومالذي صاااار؟؟؟؟

فلان أين تذهب بي!!؟؟؟

قال لي وكل وقااااحة:

الأن ستعرفين!!

فقط لحظتها عرفت بمخططه الدنيئ............ قلت له وكلي خوووف

يافلان أما تخاف الله!!!!!!

اتعلم عقوبة ماتنوي فعله,

وكلام كثير اريد أن اثنيه عما يريد فعله,

وكنت اعلم أني
هالكة......لامحالة.

فقال بثقة أبليسية لعينة:

أما خفتي الله أنتي,

وأنتي تضحكين بغنج وميوعة, وتمازحيني؟؟

ولاتعلمين انك فتنتيني,

واني لن اتركك حتى آخذ ماأريد. بكيت...صرخت ؟؟

ولكن المكان بعيييييييييييييد,

ولايوجد سوى أنا وهذا الشيطان المارد,

مكان صحراوي مخيف..مخيف..مخيف,

رجوته وقد أعياني البكاااااااااااااااااء,

وقلت
بيأس وأستسلام,

أذا دعني اصلي لله ركعتين لعل الله يرحمني!!!!!

فوافق بعد أن توسلت إليه نزلت من السيارة وكأني آقاااااااد الى ساحة الاعدام صليت ولأول مرة في حياتي,

صليتها بخوووف...برجاااء والدموع تملأ مكان سجودي ,

توسلت لله تعالى ان يرحمني,

ويتوب علي,وصوتي الباكي يقطع هدوء المكان,

وفي لحظة والموت ي..د..ن..و.

وأنا أنهي صلاتي.

تتوقعون مالذي حدث؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وكااااااااانت المفاجأة.

مالذي أراه.!!!!!

أني أرى سيارة أخي قادمة!!

نعم أنه أخي وقد قصد المكان بعينه!!

لم أفكر لحظة كيف عرف بمكاني,

ولكن فرحت بجنون
وأخذت أقفز

,وأنادي

,وذلك السائق ينهرني,

ولكني لم أبالي به......

من أرى أنه أخي الذي يسكن الشرقيه وأخي الاخر الذي يسكن معنا.

فنزل أحدهما وضرب السائق بعصى غليظة,

وقال أركبي مع أحمد في السيارة,

وأنا سأخذ هذا السائق وأضعة في سيارتة بجانب الطريق...... ركبت مع أحمد والذهول يعصف بي وسألته هاتفة:

كيف عرفتما بمكاني؟

وكيف جئت من الشرقيه ؟

..ومتى؟

قال:في البيت تعرفين كل شيئ.

وركب محمد معنا وعدنا للرياض واناغير مصدقه لما يحدث. وعندما وصلنا الى المنزل ونزلت من السيارة قالا لي أخوتي اذهبي لأمنا وأخبريها الخبر وسنعود بعد قليل,

ونزلت مسرعة

,مسرورة أخبر أمي.

دخلت عليها في المطبخ وأحتضنتها وانا ابكي واخبرها بالقصة,

قالت لي بذهول ولكن أحمد فعلا في الشرقيه,

وأخوك محمد مازال نائما.

فذهبنا الى غرفة محمد و وجدناه فعلا نائم .

أيقظتة كالمجنونة أسئله مالذي يحدث...

فأقسم بالله العظيم انة لم يخرج من غرفتة ولايعلم بالقصة؟؟؟؟؟

ذهبت الى سماعة الهاتف تناولتها وأنا أكاد أجن,

فسألتة فقال ولكني في عملي الأن,

بعدها بكيت
وعرفت أن كل ماحصل أنما ملكين أرسلهما ربي لينقذاني من براثن هذا الاثم .

فحمدت الله تعالى على ذلك,

وكانت هي سبب هدايتي ولله الحمد والمنه.

بعدها أنتقلت الى منطقة عفيف وأبتعدت عن كل مايذكرني بالماضي الملئ بالمعاصي والذنوب


سبحان الله و بحمده سبحان الله العليّ العظيم
قادر على كل شيء.

عرض البوم صور daaudy   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2006, 08:37 PM   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
حسناء محبوبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية daaudy

البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 13196
المشاركات: 133
بمعدل : 0.04 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
daaudy غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي مأساة خادمه ..قصه مؤثره جدأً....!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



مأساه خادمه قصه مؤثرة جداااا



أنا زوجة وأم لابن وبنت، ومنذ أن بدأت حياتي مع زوجي ونحن نعيش حياة رغدة، وقد استعنت طوال حياتي الزوجية على تربية أولادي بمربيات عديدات، وكانت كل واحدة منهن لا تمكث عندي أكثر من شهرين ثم تفر من قسوة زوجي العدوانية بطبعه، فقد كان يتفنن في تعذيب أي مربية تعمل عندنا، ولا أنكر أنني شاركته في بعض الأحيان جريمته.



ولما صارت ابنتي في السابعة من عمرها وابني في المرحلة الإعدادية، جاءنا مزارع من معارف زوجي يصطحب معه ابنته الطفلة ذات الأعوام السبعة فاستقبله زوجي بكبرياء وترفع.

قال المزارع البسيط: أنه أتى بابنته لتعمل عندنا مقابل عشرين جنيها في الشهر، فوافقنا. وترك المزارع طفلته فانخرطت في البكاء وهي تمسك بجلباب أبيها، وانصرف الرجل دامع العينين.



بدأت الطفلة حياتها الجديدة معنا، فكانت تستيقظ في الصباح الباكر لتساعدني في إعداد الطعام لطفلي، ثم تحمل الحقائب المدرسية وتنزل بها إلى الشارع وتظل واقفة مع ابنتي وابني حتى يحملهما أتوبيس المدرسة، وتعود إلى الشقة فتتناول إفطارها، وكان غالبا من الفول بدون زيت، وخبز على وشك التعفن، ثم تبدأ في ممارسة أعمال البيت من تنظيف ومسح وشراء الخضر وتلبية النداءات حتى منتصف الليل فتسقط على الأرض كالقتيلة وتستغرق في النوم، وعند أي هفوة أو نسيان أو تأجيل أداء عمل مطلوب ينهال عليها زوجي ضربا بقسوة شديدة، فتتحمل الضرب باكية صابرة، ورغم ذلك فقد كانت في منتهى الأمانة والنظافة والإخلاص لمخدوميها، تفرح بأبسط الأشياء.



ورغم اعترافي بأني كنت شريكة لزوجي في قسوته على الخادمات وتفننه في تعذيبهن، إلاَّ أنه كانت تأخذني الشفقة في بعض الأحيان بهذه الفتاة، لطيبتها وانكسارها فأناشد زوجي ألاَّ يضربها، فكان يقول لي: إنَّ هذا "الصنف" من الناس لا تجدي معه المعاملة الطيبة.



واستمرت الفتاة تتحمل العذاب في صمت وصبر، وحتى حين يأتي العيد ويخرج طفلاي مبتهجين تبقى هذه الطفلة المسكينة تنظف وتغسل دون شقفة.



أما أبوها فلم نره إلاَّ مرات معدودة عندما يأتي لأخذ الأجرة، ثم يرسل أحد أقاربه لاستلام أجرتها الشهرية، كما لم تر أمها وأخواتها إلاَّ في ثلاث مناسبات محدودة: الأولى حين مات شقيقها الأكبر، والمرة الثانية حين مرضت مرضا معديا وخشينا على طفلينا من انتقال العدوى إليهما فأبعدناها إلى بلدتها، والمرة الثالثة عند وفاة أبيها.



وأنا أبكي الآن كلما تذكرت قسوة عقابنا لها إذا أخطأت أي خطأ، فقد كان زوجي يصعقها بسلك الكهرباء!! وكثيرا ما حرمناها من وجبة عشاء في ليالي البرد القاسية فباتت على الطوى جائعة، ولا أتذكر أنها نامت ليلة، عدة سنوات طويلة، دون أن تبكي!!



وتقول صاحبة القصة: وسوف تتساءل لماذا تحملت كل هذا العذاب ولم تهرب بجلدها من جحيمكم؟

وأجيبك: إن الفتاة حين قاربت سن الشباب خرجت ذات يوم لشراء الخضروات ولم تعد، فسأل زوجي البواب عنها وعرف أنها كانت تتحدث لفترات طويلة مع شاب يعمل لدى جزار بنفس الشارع، وأنه من المحتمل أن تكون قد اتفقت معه على الزواج حتى ينتشلها من هذه الحياة القاسية.



ولكن لم يمض أسبوع حتى كان نفوذ زوجي قد تكفل بإحضارها من مخبئها، واستقبلناها عند عودتها استقبالا حافلا بكل أنواع العذاب، فقام زوجي يصعقها بالكهرباء وتطوع ابني بركلها بعنف، إلاَّ ابنتي فإنها كانت تتألم بما يفعل بهذه الخادمة المسكينة.



وعادت المسكينة لحياتها الشقية معنا واستسلمت لمصيرها، فإذا أخطأت أو أجلت عملا لبعض الوقت يضربها ضربا مبرحا، وكنا نستمتع ونخرج في الإجازات ونترك لها بقايا طعام الأسبوع، ثم شيئا فشيئا بدأنا نلاحظ عليها أن الأكواب والأطباق تسقط من يديها وأنها تتعثر كثيرا في مشيتها، فعرضناها على الطبيب فأكد لنا أن نظرها قد ضعف جدا وأنها لا ترى حاليا ما تحت قدميها أي أنها أصبحت شبه كفيفة، ورغم ذلك لم نرحمها وظلت تقوم بكل أعمال البيت وتخرج لشراء الخضر من السوق، وكثيرا ما صفعتها إذا عادت من السوق بخضروات ليست طازجة، فأشفقت عليها زوجة البواب فكانت تشتري الخضروات لها حتى تنقذها من الإهانة والضرب. واستمر الحال هكذا لفترة من الزمن، ثم خرجت الفتاة ذات يوم من البيت بعد أن أصبحت كفيفة تقريبا ولم تعد مرة أخرى، ولم نهتم بالبحث عنها هذه المرة.



ومضت السنوات فأحيل زوجي للتقاعد وفقد المنصب والنفوذ وتخرَّج ابني من الجامعة وعمل وتزوج وسعدنا بزواجه، اكتملت سعادتنا حين عرفنا أن زوجته حامل، وبعد مرور شهور الحمل وضعت مولودها، فإذا بنا نكتشف أنه كفيف لا يبصر، وكانت صدمة قاسية علينا، وتحولت الفرحة إلى حزن، وعرضناه على الأطباء ولكن بلا فائدة. واستسلم إبني وزوجته للأمر الواقع، وأدخلنا حفيدنا حضانة للمكفوفين، وقررت زوجة ابني ألاَّ تحمل خوفا من تكرار الكارثة.



ولكن الأطباء طمأنوها وشجعوها على الحمل وشجعناها نحن أيضا، وحملت وأنجبت طفلة جميلة، وزف الطبيب إلينا البشرى بأنها ترى وتبصر كالأطفال، وسعدنا بها سعادة مضاعفة، وبعد سبعة شهور لاحظنا عليها أن نظرها مركز في اتجاه واحد لا تحيد عنه، فعرضناها على أخصائي عيون، فإذا به يصدمنا بحقيقة أشد هولا وهي أنها لا ترى إلاَّ مجرد بصيص من الضوء وأنها معرضة أيضا لفقد بصرها، فأصيب زوجي بحالة نفسية فسدت معها أيامه وكره كل شيء ونصحنا الأطباء بإدخاله مصحة نفسية لعلاجه من الاكتئاب.



وانقبض قلبي وتذكرت فجأة الكسيرة التي هربت من جحيمنا كفيفة بعد أن أمضت معنا عشر سنوات ذاقت خلالها أهوال الصعق بالكهرباء والضرب والهوان والحرمان، وساءت نفسي من الجزع، هل هذا عقاب السماء لنا على ما فعلناه بها؟!



وأصبحت صورة هذه الفتاة اليتيمة التي أهملنا علاجها وتسببنا في كف بصرها تطاردني في وحدتي، وتعلَّق أملي في عفو ربي عما جنينا في أن أجد هذه الفتاة وأكفِّر عما فعلناه بها. وبعد البحث والسؤال عنها علمنا أنها تعمل خادمة بأحد المساجد، فذهبت إليها أخضرتها لتعيش معي ما بقي لي من ايامي، ورغم قسوة الذكريات، فقد فرحت بسؤالي عنها وسعيي إليها لإعادتها، وحفظت العشرة التي لم نحفظها وعادت معي تتحسس الطريق وأنا أمسك بيدها، استقرت الفتاة معنا وأصبحت أرعاها بل وأخدمها هي وحفيدي الكفيفين وأملي ودعائي لربي أن يغفر لي ما كان، وأن أقول لمن انعدمت الرحمة في قلوبهم: إن الله حي لا ينام فلا تقسوا على أحد فسوف يجيء يوم تندمون على ما فعلتم في قوتكم وجبروتكم.



أرجو أن يكون في هذه القصة عبرة في معاملة الغير، وخاصة الخدم والعمال ومن على شاكلتهم
.

عرض البوم صور daaudy   رد مع اقتباس
قديم 11-07-2006, 02:42 AM   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
حسناء طموحة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية كسرة ملح

البيانات
التسجيل: Jun 2006
العضوية: 11041
المشاركات: 5,744
بمعدل : 1.87 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
كسرة ملح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي

لا حول ولا قوه الا بالله

مشكوره اختي بصراحه قصص مؤثره

الله يعطيك العافيه


عرض البوم صور كسرة ملح   رد مع اقتباس
قديم 11-07-2006, 04:31 AM   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
حسناء مثقفة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رزان حياتي

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 23274
المشاركات: 6,880
بمعدل : 2.32 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 180

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رزان حياتي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي

لاحول ولا قوة الاباالله العلى العظيم
جزاك الله خير على هذه القصص .........فعلا قصص موئلمه وفيها عبر
مشكوره.


عرض البوم صور رزان حياتي   رد مع اقتباس
قديم 11-09-2006, 02:21 PM   المشاركة رقم: 7 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة متألقة سابقاً

البيانات
التسجيل: Dec 2005
العضوية: 6325
المشاركات: 2,955
بمعدل : 0.91 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 65

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مسك غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظم

انا قريت بعض من هالقصص بالنت
وانو الله يعافينا يارب ويسلمو علي القصص المؤثره


عرض البوم صور مسك   رد مع اقتباس
قديم 11-09-2006, 02:50 PM   المشاركة رقم: 8 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
حسناء حالمة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية @منى@

البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 11669
المشاركات: 3,785
بمعدل : 1.24 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
@منى@ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي

لا حول ولا قوة الا بالله


مشكورة عزيزتي على هذه القصص


عرض البوم صور @منى@   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2006, 03:13 AM   المشاركة رقم: 9 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة سابقاً
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية انت عمري

البيانات
التسجيل: Jan 2006
العضوية: 6552
الدولة: K.S.A
المشاركات: 4,206
بمعدل : 1.30 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
انت عمري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي

قصص محزنه جدا

مشكوره,,


عرض البوم صور انت عمري   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2006, 06:48 AM   المشاركة رقم: 10 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة المشرفات
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سنبلة خير

البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 14823
المشاركات: 11,772
بمعدل : 3.90 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1086

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سنبلة خير غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

افتراضي

لقد أثرت فى تلك القصص وأحزن قلبى لاتها قصص مؤثررررررررة جدا اللهم لاتجعلنا من القاسيه قلوبهم واجعل العفو و الرحمة من شمائلنا


عرض البوم صور سنبلة خير   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 07:06 PM


Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1